ألمانيا ترفض طلباً أميركياً بنشر قوات برّية في سورية

ألمانيا ترفض طلباً أميركياً بنشر قوات برّية في سورية

08 يوليو 2019
الصورة
تنتظر واشنطن دعماً ألمانياً من أي نوع(Getty)
+ الخط -

رفضت الحكومة الألمانية، اليوم الإثنين، طلب الولايات المتحدة إرسال قوات برية إلى سورية، معيدة تأكيد التزامها بالتدابير الحالية المتعلقة بمشاركتها في نشاط "التحالف الدولي" ضد تنظيم "داعش". 

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، ستيفن سيبرت، خلال مؤتمر صحافي عقده في العاصمة برلين، إنه "عندما أقول إن الحكومة تلتزم بالتدابير الحالية بشأن مشاركتها في التحالف (العسكري) المناهض لتنظيم داعش في سورية، فهذا يشمل عدم إرسال أي قوات برية، كما هو معروف"، وذلك بحسب ما نقلته صحيفة "زايت" الألمانية. 

وجاء الطلب الأميركي بناء على رغبة الرئيس دونالد ترامب في أن تلعب برلين دوراً عسكرياً أكبر في منطقة الشرق الأوسط. 

وقال مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى سورية جيمس جيفري، أمس الأحد، إن بلاده تنتظر من ألمانيا إرسال قوات إلى الشمال السوري للمساعدة في محاربة تنظيم "داعش". 

وأوضح جيفري، في مقابلة مع صحيفة "فيلت إم سونتاج" الألمانية، أن واشنطن تطلب من ألمانيا إرسال قوات برية إلى الشمال السوري لتحل محل الجنود الأميركيين جزئياً، مشيراً إلى إلى أنّه "ليس بالضرورة أن يكونوا محاربين"، وداعياً لأن تتولى هذه القوات الحفاظ على استقرار المنطقة. 

ولفت جيفري إلى أنه سيتم جمع الإجابات على طلب بلاده (إرسال قوات برية لسورية) خلال يوليو/تموز الحالي، وستقدم إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب من أجل الاطلاع على الجهود التي تبذلها الدول الحليفة.  

وأثنى المبعوث الأميركي على الدور النشط الذي تقوم به برلين كشريك في العملية السياسية وشريك في الحرب ضد تنظيم "داعش"، مطالباً الحكومة الألمانية بتقديم الدعم في مجال التدريب والعمل اللوجستي والمساعدين الفنيين من عناصر الجيش الألماني.

وتوقع المسؤول الأميركي أن يرسل الجانب الألماني قوات برية أو يقدم دعماً مدنياً أو مالياً أو أي نوع آخر من الدعم العسكري، مبدياً تفهمه للجدل الدائر حول المشاركة في العمليات العسكرية، ومعتبراً أن القرار ليس سهلاً لأي دولة.

(الأناضول)