ألفونسو ديفيز... طفل أفريقي يحقق المجد في أوروبا

ألفونسو ديفيز... طفل أفريقي من معسكر للاجئين يحقق المجد في أوروبا

26 فبراير 2020
الصورة
ديفيز لاعب شق طريقه صوب المجد (Getty)
+ الخط -
انبهر كل من شاهد فوز بايرن ميونخ الكبير 3-0 في معقل تشلسي، في ذهاب دور الـ16 بدوري أبطال أوروبا، بمستوى جناح صاعد يدعى ألفونسو ديفيز، كان نجم الأمسية الأبرز في ستامفورد بريدج، لكن عشاق الفريق البافاري يعرفونه جيدا من قبل، بينما انتظرت شهرته العالمية القليل من الوقت.

وأصبح ديفيز (19 عاما) حديث الوسط الرياضي العالمي في الساعات الماضية، واعتبره كثيرون مفاجأة التشامبيونز هذا الموسم، إلى جانب إرفينغ هالاند مهاجم دورتموند.

وسلطت صحيفة (ماركا) الإسبانية الضوء على قصة صعود ديفيز، الذي يحمل الجنسية الكندية، واحتوت على تفاصيل إنسانية شيقة، حيث كان في الأساس من أبناء معسكر للاجئين في غانا.
وولد ديفيز في هذا المعسكر غرب أكرا عام 2000، وعاش هناك لخمس سنوات بعد هرب أسرته من حرب أهلية في ليبيريا، وفتحت له كندا فرصة عيش حياة أفضل، وهناك سطعت موهبته الكروية حتى صار من أهم مواهب الدوري الأميركي مع فريق فانكوفر.

وفوجئ كشافو بايرن ميونخ بموهبة ديفيز، ليتعاقد معه العملاق الألماني في 2018 مقابل 11.5 مليون يورو، وبعد 20 شهرا على صفقته بدأ يثبت أنه ورقة رابحة، واكتسب فرصته بسبب الغيابات بالفريق، لكن لم تخيفه أضواء التشامبيونز بعد أن استعرض قوته البدنية وسرعته الفائقة في لندن.

وبدأ ديفيز مشواره مع بايرن كلاعب وسط ثم انتقل للظهير الأيسر بسبب النقص في التشكيلة، ولم يتوقف عن تحطيم الأرقام القياسية، إذ أصبح أصغر لاعب يسجل هدفا لبايرن في سن 18 عاما و4 أشهر و15 يوما.

وأمام تشلسي مرر ديفيز 62 تمريرة صحيحة، منها 32 في نصف ملعب المنافس، وقطع الكرة 8 مرات، كما صنع هدفا لروبرت ليفاندوفسكي، ليثبت أقدامه في التشكيلة الأساسية، كما برهن على أنه مستقبل النادي البافاري ويمكن أن يكون مطمعا لكبار المنافسين في أوروبا قريبا.

المساهمون