ألبانيا تطرد سفير إيران بدعوى التخطيط لاعتداء

ألبانيا تطرد سفير إيران بدعوى التخطيط لاعتداء

20 ديسمبر 2018
الصورة
التقى مسؤولون أميركيون قياديين في مجاهدي خلق في ألبانيا(Getty)
+ الخط -
قالت وزارة الخارجية في ألبانيا، يوم الأربعاء، إن البلاد طردت سفير إيران ودبلوماسيا آخر "لإضرارهما بأمنها القومي".

ولم تذكر ألبانيا اسم الدبلوماسيين أو متى طردتهما أو ما إذا كانا قد غادراها، ولكنها قالت إنها تشاورت مع شركائها في حلف شمال الأطلسي بشأن القرار.

وعبر جون بولتون مستشار الأمن القومي الأميركي عن تأييده لقرار ألبانيا.

وكان بولتون قد لعب دورا رئيسيا في قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في مايو/أيار الانسحاب من الاتفاق النووي الدولي المبرم مع طهران عام 2015.

وقال بولتون على "تويتر" إن "رئيس وزراء ألبانيا إيدي راما طرد السفير الإيراني توا، ليوجه إشارة لزعماء إيران بأن دعمهم للإرهاب لن يتم التغاضي عنه... نحن نقف إلى جانب رئيس الوزراء راما والشعب الألباني في مواجهة سلوك إيران الطائش في أوروبا وفي أنحاء العالم".

ومنذ استقبلت ألبانيا قرابة ثلاثة آلاف من أعضاء جماعة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، دخلت في ساحة حرب دعائية بين أعضاء الجماعة والجهود الإيرانية لتشويه صورتهم.


وتحدثت "قناة توب" التلفزيونية الألبانية عن الاشتباه بارتباط الدبلوماسيين الإيرانيين بمخطط مزعوم للقيام باعتداء يستهدف مباراة في كرة القدم جمعت بين ألبانيا وإسرائيل ضمن تصفيات كأس العالم عام 2016. واعتقل نحو 20 شخصا بعد المباراة في ألبانيا وكوسوفو لعلاقتهم بهذا المخطط المزعوم.

وزار بولتون ومعه رودي جولياني، رئيس بلدية نيويورك سابقا وأحد محامي ترامب حاليا، جماعة مجاهدي خلق في ألبانيا، حيث أقامت الجماعة معسكرا كبيرا قرب قرية مانز على البحر الأدرياتي.


(وكالات)

دلالات