أغيري يكسب ودّ المصريين بسبب قميص لاعبه المصاب

03 يوليو 2019
الصورة
يُواجه المدرب المكسيكي خافيير أغيري المدير الفني لمنتخب مصر ضغطاً شديداً، بسبب الانتقادات الجماهيرية والصحافية، بعد تواضع أداء الفراعنة في كأس الأمم الأفريقية على أرضهم، لذا توصل صاحب الـ60 عاماً إلى طريقة للتقرب من المصريين وكسب ودهم.

وحرص أغيري في الأيام الماضية على حمل قميص الحارس محمود عبد الرحيم "جنش"، الذي أصيب بقطع في وتر "أكيلس" خلال التدريبات، ليستبعد بعدها من بقية مشوار المسابقة القارية، كما سيغيب عن الملاعب لعدة أشهر في صدمة لناديه الزمالك.

وخلال مباراة أوغندا الأخيرة وضع أغيري قميص "جنش" على مكان الحارس بمقاعد البدلاء، في إشارة إلى أنه غائب ولكنه حاضر وسيظل في ذاكرة وقلوب أعضاء المنتخب، وبعد الفوز 2-0 طاف حول ملعب استاد القاهرة وهو يضع قميص الحارس على كتفيه.

وخلال التدريبات استعداداً لمواجهة جنوب أفريقيا في دور الـ16 أيضاً، واصل أغيري تصرفه الإنساني ووجد إشادة واسعة ليخفف قليلاً من حدة الهجوم عليه.

وقبل سفر جنش إلى ألمانيا للعلاج، طالب أغيري اللاعبين بالاجتماع لتوديعه قبل السفر والتقطوا صوراً تذكارية معه ووعدوه بإهداء اللقب له.

ولم تكن انطلاقة أغيري سهلة في مصر عقب خلافة الأرجنتيني هيكتور كوبر، بعد مونديال روسيا 2018، إذ لاحقته اتهامات سابقة بالتلاعب في نتائج المباريات رغم أنه يُصرّ على على البراءة، وبعد مستويات جيدة في التصفيات والمباريات الودية لم يظهر بشكلٍ مقنع في دور المجموعات بكأس الأمم رغم الانتصارات المتتالية.