أشهر المشاجرات بين "زملاء الفريق الواحد"

14 أكتوبر 2014
+ الخط -

فوجئ عشاق كرة القدم الإيطالية، بالمشادة العنيفة التي نشبت بين مهاجم فريق انتر ميلان الإيطالي، بابلو دانييل أوزفالدو، وزميله بالفريق، الأرجنتيني ماورو إيكاردي، خلال المباراة التي جمعت بين فريقهما ونظيره "يوفنتوس" أمس الثلاثاء على ملعب "يوفنتوس أرينا" بتورينو، في ختام مباريات الجولة السابعة عشرة من بطولة الدوري الإيطالي لكرة القدم.

واستشاط "أوزفالدو" غضباً في وجه زميله "إيكاردي" وذلك بعد أن فضل الأخير الاعتماد على مهاراته الفردية في إحدى الهجمات الخطيرة بدلاً من التمرير له رغم أنه كان بعيداً عن الرقابة، ليُهدر اللاعب الأرجنتيني الشاب فرصة ثمينة كادت أن تحسم الفوز لصالح فريق انتر ميلان، في المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

وأثارت هذه الحادثة جدلاً واسعاً في الشارع الرياضي الإيطالي، لا سيّما وأنها لم تكن الحادثة الأولى لـ"أوزفالدو" حيث سبق للاعب أيضاً أن قام بالتعدي على زميله السابق في روما، إيريك لاميلا، في غرفة خلع الملابس الخاصة بفريقه السابق وذلك عقب خسارة "الجيالوروسي" أمام فريق أودينيزي، وقام "روما" آنذاك بتغريمه بمبلغ 50 ألف يورو، ناهيك عن إيقافه مباراة واحدة بسبب تلك الواقعة.

ولم يكن "أوزفالدو" هو اللاعب الوحيد الذي سبق وأن تعدى على زميل له في نفس الفريق، فقد حفلت مباريات كرة القدم على مدار تاريخها بمثل هذه اللقطات السيئة بين زملاء الفريق الواحد.


ماريو بالوتيلي وألكساندر كولاروف (مانشستر سيتي)
تعد مشاجرة بالوتيلي وكولاروف خلال منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز، موسم 2011-2012، ترجمة لمسلسل المشاكل التي يفتعلها المهاجم الإيطالي، المثير للجدل، داخل وخارج أرضية الملعب، بعد تسببه بخلاف مع الظهير الأيسر الصربي أثناء تنفيذ ركلة حرة مباشرة بالدقيقة الثالثة والستين من مباراة "السيتيزين" مع سندرلاند.

وكانت نتيجة المباراة تشير لتقدم ساندرلاند بثلاثة أهداف مقابل هدف، الأمر الذي خلق نوعا من التوتر والعصبية بين "زملاء الفريق الواحد"، وزاد الطين بلة، إصرار بالوتيلي على تنفيذ الركلة، رغم التعليمات التي أعطاها المدرب روبيرتو مانشيني بتكليف كولاروف بها، وهو ما أدى الى الشجار بين كلا اللاعبين.


ستيف ماكمنمان وبروس جلوبيلار (ليفربول)
في العام 1993، ألقت حماسة مباراة الديربي بين ليفربول وإيفرتون بظلالها على اللاعبين ستيف ماكمنمان، البالغ من العمر حينها 19 عاما، وأسطورة حراسة المرمى في "الريدز" بروس جلوبيلار، الذي وبخ زميله بعد تسببه في تشتيت كرة طائرة مما أدى لنجاح الفريق الضيف بتسجيل هدف فاتل.

وتعد هذه الظاهرة غريبة من نوعها في تاريخ ليفربول، الذي اشتهر دوما بالفريق الذي يحترم اللعب النظيف، وتخرج من صفوفه لاعبون كبار اشتهروا بأفضل الصفات الفنية والأخلاقية، على غرار المهاجم الدولي السابق، مايكل أوين، وقائد الفريق الحالي، ستيفن جيرارد.


إيمانويل أديبايور ونيكلاس بينتدنر (آرسنال)
أفرط المهاجم الكونجولي إيمانويل أديباور في فقد أعصابه، في نصف نهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية أمام توتنهام، عندما نطح زميله الدنماركي نيكلاس بينتدنر وألقاه أرضا، على خلفية مشادة وقعت في غرفة الملابس بين الشوطين، وكانت النتيجة تشير لمصلحة "السبيرز" برباعية لهدف.

ويبدو أن سبب الخلاف في الأصل، هو صدور ألفاظ عنصرية من قبل المهاجم الدولي الدنماركي، وهو ما أدى الى انفلات أعصاب أديبايور، الذي رد عليه في الملعب بقوله: "إذا أنت لاعب كرة قدم، فأنا أيضا مثلك".


بينوا آسو-إيكوتو وبينجامين موكاندجو (الكاميرون)
تم اعتبار هذه الحادثة كأحد أشهر اللقطات التي شهدها مونديال البرازيل 2014، عندما تشاجر اللاعبان بينوا آسو-إيكوتو وبينجامين موكاندجو قبل نهاية مباراة فريقهما، الكاميرون، أمام كرواتيا بدقائق، ضمن منافسات الدور الأول من البطولة، الأمر الذي دل على وجود شرخ كبير بين لاعبي الفريق الذي خسر في نهاية المطاف بأربعة أهداف نظيفة.

يذكر أن إدارة المنتخب الكاميروني والمدرب الألماني فولكر فينكة قد قررا استبعاد اللاعبين الاثنين من البطولة بعد نهاية هذه المباراة.

لي بوير وكايرون داير (نيوكاسل)
حصلت هذه المشاجرة في موسم 2004-2005، خلال مباراة آرسنال ونيوكاسل في "البريمييرليج"، واللافت بهذه اللقطة، أن الخلاف بين لاعبي الوسط كايرون داير ولي بوير حدث أثناء استحواذ الـ"الماجبايس" للكرة في منطقة الهجوم، حيث تبادلا اللكمات فيما بينهما، وسط ذهول الجميع، خاصة أن الفريق كان بأمس الحاجة للعودة الى اللقاء بعد أن كان متأخرا بثلاثة أهداف مقابل لا شيء.

ولم يعرف أسباب المشاجرة، غير أن هذا الحادثة أدت الى طرد كلا اللاعبين، ومن بعدها مغادرة بوير أسوار النادي في نهاية الموسم صوب ويستهام يونايتد.

ذات صلة

الصورة
المربع الذهبي في "البريميرليغ"... البقاء للأقوى

رياضة

بعدما استحوذ فريق مانشستر سيتي على صدارة الدوي الإنكليزي وابتعد بفارق 12 نقطة عن أقرب ملاحقيه، فريق مانشستر يونايتد، ترك وراءه منافسة شرسة على المقاعد المؤهلة إلى البطولات الأوروبية في الموسم المقبل، إذ سيتأهل إليها من يبقى قوياً حتى النهاية.

الصورة
mahrez and Pep Guardiola

رياضة

ظهر النجم الجزائري رياض محرز مهاجم نادي مانشستر سيتي مستاء، بعدما قرر المدرب الإسباني بيب غوارديولا إخراجه من المواجهة التي انتصر فيها بهدف نظيف على ضيفه برايتون، ضمن منافسات الأسبوع الـ(18) في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

الصورة
بعد خسارة ليفربول... "يونايتد" زعيم إنكلترا

رياضة

تعرض فريق ليفربول لخسارة قاسية أمام منافسه ساوثهامبتون في الجولة الـ17 من بطولة الدوري الإنكليزي، لتتوقف سلسلة النتائج الإيجابية المتتالية محلياً، ليستلم فريق مانشستر يونايتد دفة القيادة بفضل الأداء القوي الذي يُقدمه مؤخراً ويقترب من الصدارة منفرداً.

الصورة
محرز وجحيم غوارديولا... هل سينتهي؟

رياضة

تواصلت معاناة النجم العربي الجزائري رياض محرز مع المدرب بيب غوارديولا في فريق مانشستر سيتي، حيث أجلسه المدرب على دكة البدلاء في قمة تشلسي بالبريميرليغ، وبات مستقبل قائد محاربي الصحراء

المساهمون