أستراليا ستجبر "فيسبوك" و"غوغل" على الدفع لوسائل الإعلام مقابل المحتوى الإخباري

20 ابريل 2020
الصورة
إلزام باقتسام عائداتهما من الإعلانات (دنيز تشارليت/فرانس برس)
+ الخط -
أمرت وزارة الخزانة الأسترالية، هيئة مراقبة المنافسة، بوضع مدونة لقواعد السلوك لكل من "فيسبوك" و"غوغل"، من شأنها أن تجبر عملاقَي التكنولوجيا على الدفع لشركات الإعلام الأسترالية مقابل استخدام المحتوى الخاص بهما، وفقًا لما نقلته شبكة ABC نيوز.

وكانت لجنة المنافسة والمستهلكين الأسترالية تعمل على تطوير مدونة سلوك طوعية، لكنها أبلغت الحكومة الأسترالية أنه "من غير المحتمل" الحصول على اتفاقية طوعية حول مسألة الدفع مقابل المحتوى.

وانخفض عدد الصحافيين الأستراليين العاملين في الصحافة المكتوبة وعبر الإنترنت بأكثر من 20 % منذ العام 2014، بحسب "فرانس برس". وقد دفع فيروس كورونا الذي أدى إلى انخفاض عائدات الإعلانات في قطاع الصحافة، الحكومة إلى التحرك. وأفادت صحيفة "ذا غارديان" بأن الصحف ووسائل الإعلام الأسترالية تضررت بشدة من جراء الانكماش الاقتصادي بسبب جائحة فيروس كورونا. وطلبت شركات الإعلام الأسترالية الكبيرة من الموظفين إجراء تخفيضات في الأجور، وأوقفت عدة صحف الإنتاج بسبب الانخفاض الحاد في عائدات الإعلانات.

وقال وزير الخزانة الأسترالي جوش فرايدنبرغ، اليوم الإثنين، إن أستراليا ستسن قانوناً في غضون أشهر (تنتهي مدونة السلوك في يوليو) يلزم "فيسبوك" و"غوغل" باقتسام عائداتهما من الإعلانات مع شركات الإعلام المحلية، لتصبح واحدة من أوائل الدول التي تلزم المنصات الرقمية بدفع ثمن المحتوى الذي تستخدمه.

وقال فرايدنبرغ إن هذه الخطوة تأتي بعد إخفاق محادثات مع "فيسبوك" وشركة "ألفابيت" التي تملك محرك البحث "غوغل"، في التوصل لقواعد طوعية لمعالجة شكاوى شركات الإعلام المحلية من سيطرة عملاقي التكنولوجيا على الإعلانات. وأضاف في مقال رأي في صحيفة "ذا أستراليان": "لم يتم تحقيق تقدم ملموس بشأن القضية الأساسية التي تتعلق بالدفع مقابل المحتوى".

وتبلغ قيمة سوق الإعلانات الإلكترونية بأستراليا نحو تسعة مليارات دولار أسترالي (5.72 مليارات دولار)، سنوياً وقد نمت أكثر من ثمانية أضعاف منذ 2005. وقال فرايدنبرغ إنه مقابل كل 100 دولار أسترالي يتم إنفاقها على الإعلانات الإلكترونية في أستراليا باستثناء الإعلانات المبوبة، يذهب نحو الثلث لغوغل وفيسبوك.

من جهته، قال المدير الإداري لفيسبوك أستراليا ونيوزيلندا، ويل إيستون، في بيان بالبريد الإلكتروني لموقع "ذا فيرج" إن الشركة "أصيبت بخيبة أمل" من إعلان الحكومة الأسترالية. وأضاف أن فيسبوك استثمر "ملايين الدولارات" لدعم الناشرين الأستراليين، من خلال ترتيبات المحتوى والشراكات والتدريب.

قال إيستون: "لقد أثر "كوفيد-19" على كل الأعمال التجارية والصناعية في جميع أنحاء البلاد، بمن فيها الناشرون، ولهذا السبب أعلنا عن استثمار عالمي جديد لدعم المؤسسات الإخبارية في وقت تنخفض إيرادات الإعلانات"، في إشارة إلى 100 مليون دولار تعهد "فيسبوك" باستثمارها في صناعة الأخبار. وأضاف: "نحن نعتقد أن الابتكار القوي والمزيد من الشفافية حول توزيع المحتوى الإخباري أمر بالغ الأهمية، لبناء نظام إخباري مستدام".

وقال متحدث باسم "غوغل" في بيان لـ"ذا فيرج"، إن الشركة تعمل منذ فبراير مع أكثر من 25 ناشرًا أستراليًا لإدخالها في مدونة سلوك طوعية وفقًا للجدول الزمني للجنة المنافسة والمستهلكين الأسترالية. وأضاف المتحدث: "لقد سعينا للعمل بشكل بناء مع الصناعة، ولجنة المنافسة وحماية المستهلك والحكومة لتطوير مدونة قواعد السلوك، وسنواصل القيام بذلك في العملية المنقحة التي حددتها الحكومة اليوم".

وبحسب "فرانس برس"، تشير بعض التقديرات إلى أن حوالى 17 مليون أسترالي يتصفحون "فيسبوك" شهريا ويمضون ما معدله 30 دقيقة يومياً على المنصة، فيما تستخدم 98 في المائة من عمليات البحث عبر الهاتف المحمول الأسترالية موقع "غوغل".

ويأتي هذا الإعلان، بعد عشرة أيام من إصدار الجهة المسؤولة عن المنافسة العادلة في فرنسا أمراً لشركة "غوغل" بالتفاوض مع الناشرين ووكالات الأنباء في فرنسا، حول البدل الذي يجب عليها دفعه مقابل نشر محتوياتها. وفي إسبانيا، أدت مبادرة مماثلة في العام 2014 إلى إغلاق "غوغل" النسخة الإسبانية من موقعه الإخباري "غوغل نيوز".

المساهمون