أردوغان يلتقي السراج في إسطنبول... وتباين المواقف من الهدنة

أردوغان يلتقي السراج في إسطنبول... وتباين المواقف من الهدنة

طرابلس

العربي الجديد

العربي الجديد
12 يناير 2020
+ الخط -
شهدت مدينة إسطنبول التركية، اليوم الأحد، لقاءً مغلقاً بين الرئيس رجب طيب أردوغان ورئيس حكومة الوفاق الوطني الليبي، فائز السراج، في المكتب الرئاسي بقصر "دولمه بهتشه"، وسط تباين ردود الفعل حول هدنة وقف إطلاق النار في ليبيا التي دخلت حيز التنفيذ منذ ليل أمس السبت.

واستغرق لقاء أردوغان والسراج المغلق، قرابة ساعتين ونصف الساعة في المكتب الرئاسي بقصر دولمه بهتشه بمدينة إسطنبول.

ولم يصدر بعد، بيان من الرئاسة التركية حول فحوى اللقاء.

وكان السراج، قد وصل صباح اليوم الأحد، إلى اسطنبول للقاء أردوغان، وبينما جدد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق تمسكه بموقفه بشأن قبوله بالهدنة، أكد رصده خرق عناصر قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر لاتفاق وقف إطلاق النار بمحوري وادي الربيع وصلاح الدين بعد دقائق من بدء تنفيذ الهدنة، وفق بيان له اليوم الأحد.

وكان رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، رحب بقبول قيادة حفتر بالهدنة، مشيراً، في تصريحات صحافية، أمس السبت، إلى أن دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ هو "الخطوة الأولى"، مبيناً أن الخطوة الثانية "تبدأ برجوع قوات حفتر إلى قواعدها التي كانت فيها قبل الرابع من إبريل/نيسان الماضي".

من جهته، أكد وزير الداخلية في حكومة الوفاق، فتحي باشاغا، أن قبول حفتر بوقف إطلاق النار جاء بفعل انتصار إرادة الشعب، معتبراً أن "قوة المنطق غالبة على منطق القوة". وجدّد تأكيده أنّ ما "حدث جاء رضوخاً لإرادة الشعب".

وعلى الرغم من غياب مواقف وتصريحات المسؤولين الداعمين لحفتر، إلا أن تصريحات عضو مجلس النواب المجتمع بطبرق، مصباح اوحيدة، قد تعكس غموضاً في أوساطهم، إذ برر قبول حفتر بوقف إطلاق النار بأنه "حقق أهداف العملية العسكرية للجيش"، معتبراً أنه جاء بعد سيطرة حفتر على غالبية أجزاء البلاد.

ذات صلة

الصورة
يحفل تاريخ السجون في ليبيا بمحطات سيئة (أحمد إيزغي/ الأناضول)

مجتمع

ينتظر أكثر من 60% من سجناء ليبيا منذ سنوات عرضهم على محاكم، ويوجد آلاف المعتقلين السريين.
الصورة
Getty-Commemorative ceremony for Qasem Soleimani in Tehran

سياسة

القسم الثاني من السيرة الذاتية لـ"فيلق القدس"، الذراع الخارجية الضاربة للحرس الثوري الإيراني، والعنوان الأبرز في الخلافات الإقليمية والدولية مع إيران بشأن سياساتها الإقليمية.
الصورة
منازل الطوب في الشمال السوري 2 (عدنان الإمام)

مجتمع

ما زالت المعلومات المتعلقة بمشروع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لإعادة حوالي مليون لاجئ سوري إلى مناطق محاذية لتركيا داخل الأراضي السورية غير كافية. إلا أن اللاجئين يخشون نقلهم إلى تجمعات منازل الطوب
الصورة
منارات حفظ القرآن (العربي الجديد)

مجتمع

يتوافد على منارات تحفيظ القرآن الكريم في مدينة زليتن الليبية (شرق العاصمة طرابلس)، منذ سنوات، طلاب من داخل ليبيا وخارجها من كمبوديا وفييتنام وإندونيسيا وغيرها، بهدف دراسة القرآن وعلومه.

المساهمون