أحمد سرور في "2048".. وقائع مئة عام بعد النكبة

24 أكتوبر 2019
الصورة
أحمد سرور
+ الخط -

بعد قراءته نص "نزهة على الجبهة" لفرناندو آرابال، خطرت للمؤلف والمسرحي الأردني أحمد سرور فكرة عرضه "2048" الذي ينتمي إلى الكوميديا السوداء وفقاً لوصف المؤلف نفسه.

يحاول العمل الذي يُعرض عند الثامنة من مساء غدٍ الجمعة على خشبة "مسرح الشمس" في عمان تخيل العالم بعد مئة عام على النكبة، ، وتقديم نقد سياسي للحالة الإنسانية بالعموم وليس لحالة بعينها، حيث يتخيل العالم وواقع المعيشة بعد حرب عالمية ثالثة.

يتطرق العرض إلى عدة مقولات تقدم نقداً للذات، من بينها أن السلطة ليست قادمة من خارج السياق الذي تحكمه، وأن تغييرها لا يحدث من خارجها، بل من داخل الطبقة المحكومة نفسها.

العرض بمثابة سؤال من خلال الكوميديا عن الكيفية التي من الممكن بها ترميم هذا الجزء من العالم في ظل الواقع السياسي الذي يعيشه، وبالضرورة في ظلة العقلية الاجتماعية المحبطة السائدة، وأي مستقبل ينتظرنا.

وعلى حد تعبير فريق المسرحية فهي "متشائلة" تجمع بين التشاؤم والتفاؤل في ان واحد، ويشارك فيها الممثلون شريف الزعبي، وروسن حلاق، وعدي حجازي، وعناد بن طريف، ودانا أبو لبن، ومحمد الصديق، ومالك مصطفى.

يُذكر أن سرور (1987)، قدم العديد من الأعمال المسرحية تمثيلاً وإخراجاً وكتابة، من بينها "ميشع يبقى حياً"، و"أحلام مقيدة"، و"هدايا الحرب"، و"كاسات الحب"، و"حلم اسمه ليلة حب"، و"صباح ومسا"، إلى جانب عدد من الأعمال الدرامية للتلفزيون.

المساهمون