أحلام وأصالة... مصالحة فاشتباك

أحلام وأصالة... مصالحة فاشتباك

08 سبتمبر 2019
الصورة
أصالة (تويتر)
+ الخط -
لا يكاد يمر وقت قصير على مصالحة فنان أو فنانة، مع زميله أو زميلته، حتى تعود المشاكل إلى الواجهة مجددًا. منذ سنوات، يشهد المجتمع الفني العربي مزيداً من المشاحنات العلنية والتوتّرات بين الفنانين. لكن، عادة ما يحصل هذا الأمر، يتصالح الطرفان، وتعود المياه إلى مجاريها، وكأنّ شيئًا لم يكن. غير أن المصالحة أحيانًا لا تكون إلا مُجرّد هدنة، تماماً كما هو الحال بين المغنيتين، الإماراتية أحلام والسورية أصالة نصري. منذ البداية، لم تتفق يوماً أصالة نصري وأحلام. الخلاف سببه دخول أصالة قبل عقدين عالم الغناء الخليجي، وتسجيل ألبومات تحمل اللهجة الخليجية، لتنطلق التصريحات المضادة المتوترة بين الطرفين.
وفي محاولة لإثبات حسن النوايا، دعت نصري زميلتها إلى برنامج "صولا" الذي قدمته أصالة لثلاثة مواسم على إحدى الشاشات الخليجية. وفعلاً، بدت خلال الحلقة العلاقة بين الطرفين ممتازة، مع كيل عبارات المديح والإطراء التي قالتها كلّ فنانة بحق الأخرى. بعدها، دخلت الإعلامية فجر السعيد على الخطّ، لترمي بكرة من نار بين الفنانتين. ولتقوم أحلام بإجراء حظر (بلوك) لصفحة الفنانة أصالة الخاصة، ولتبدأ معارك "الردح" على تويتر نفسه.
وفي ذات السياق، صرّحت أصالة أثناء مقابلة تلفزيونية، بأنَّها غير مهتمة بأحلام. وأشارت إلى أنَّه إذا كان حظر أحلام لها يريحها، فهذا جيد جداً، مستهزئة بها، إذْ قالت: "شكرا يا بيبي".

لتعود أحلام وتردّ على أصالة من دون أن تسميها. الأمر الذي دفع أصالة للرد أيضاً مُنهيةً هذه المعركة الافتراضيّة، قائلةً: "‏حسن التّصرّف يأتي من طيب الأصل، والخلاف والاختلاف واردان، والمتجاوزون لحدود الأدب هم ذاتهم المنافقون المغالون في التّعبير عن مشاعر حبّ وهميّة، يكشفهم سوء خلق في الخصام، واليوم لا أحد مجهول للجميع، ويُعرف الإنسان بالغضب، فكلّ إناء بما فيه ينضح". قد يكون ذلك كله دوراناً في فراغ لا ينفع القارئ أو المتابع لكل من أصالة وأحلام، لكنه يعزز الشرخ القائم وينمي حسّ الغيرة والتنافس بين الطرفين.

المساهمون