"‏‎#مصري_بيصرخ_من الظلم والقهر والأسعار"

19 ابريل 2018
الصورة
أوضاع تخنق على المصريين (صلاح ملكاوي/Getty)
+ الخط -



دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي وسم "#مصري_بيصرخ_من" مع بداية الفترة الثانية للرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، كمنبر للشكوى من الظلم والقهر والأسعار وتردي أحوال الصحة، والتعليم، وغيرها.

وغردت شوشيت ساخرة من مقولة السيسي: "‏‎#مصري_بيصرخ_من شدة الغلاء ومضاعفة فواتير الكهرباء، والغاز والمياه والمواصلات، وضعف الرواتب وصعوبة الحياة الكريمة، فقرر البرلمان زيادة رواتب السادة الوزراء في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي وصلت لها البلاد بعد الانقلاب.. إحنا فقرا أوووووي. #زيادات_الغلابة_فين".

وصرخت إيمان علي: "‏مفيش صحة .. مفيش تعليم .. مفيش اقتصاد .. شبه دولة زي ما قال بلحة. ‎#مصري_بيصرخ_من"، واختصر صاحب حساب "بياع الدوا" القصة في: "‏‎#مصري_بيصرخ_من صاحبها الجنرال وشركاه".

وشارك محام حر: "‏#مصري_بيصرخ_من القيادة الظالمة، النخبة الفاسدة، مدعي الحرية وهم أسوأ من فينا، مدعي الدين وهم في الأصل الدين منهم براء، مدعي القيادة وهم فى الأصل لا يحبون إلا أنفسهم، مدعي العدل..".

بدوره، تساءل طه المعروف بـ "مهندس الري": "‏‎#مصري_بيصرخ_من الكيل بمكيالين، لما عربية الفول البسيطة تدفع 10 آلاف جنيه سنويا يعني شهريا 833 ولو مدفعش تتسحب منه العربية.. سؤال هل من العدل أن يدفع صاحب عربة الفول البسيط ضرائبه وعربيات الجيش والشرطة معفية منها؟ سؤال آخر ما هي التأمينات والضمانات التي توفرها الحكومة لمثل هؤلاء؟".

وغرد مصطفى: "‏‎#مصري_بيصرخ_من ارتفاع فواتير الكهرباء وغلاء الأسعار، إعلام العار الذي أقنع الغلابة أن الفقر مرهون بصلاح البلد".

المساهمون