"وحيدة".. قصة رضيعة أنقذها والدها من تحت الركام بسورية

"وحيدة".. قصة رضيعة أنقذها والدها من تحت الركام بسورية

02 أكتوبر 2016
الصورة
أمسكت الصغيرة إصبع والدها (فرانس برس)
+ الخط -
أمسكت الرضيعة وحيدة إصبع والدها يحيى معتوق حين عثر عليها تحت أنقاض منزله في مدينة إدلب، بعد ساعتين من البحث، قبل أن ينقلها عنصر من الدفاع المدني وعيناه مغرورقتان بالدموع إلى سيارة الإسعاف.
يقول يحيى (32 عاماً) لوكالة "فرانس برس"، وهو يقف أمام أنقاض المبنى حيث كان منزله في الطبقة الثانية: "كنت أعمل في المحل حين بدأت طائرة بتنفيذ غارات، ذهبت فوراً إلى المنزل ووجدت الحارة كلها مقلوبة على بعضها".

ويضيف وهو يبحث بين الركام عن مقتنيات منزله في مدينة إدلب في شمال غرب سورية: "وجدت المنزل مدمرا تماما، سمعت صوت زوجتي وبدأت أبحث عنها حتى لمست حجرا ورفعته ورأيت وجهها والحمد لله كانت بخير".



بعد إنقاذ زوجته، بدأ يحيى وعناصر الدفاع المدني البحث عن ابنتيه وحيدة وسنار (ثلاثة أعوام) تحت الركام.

ويقول متأثرا "بدأت الحفر (مكان غرفة النوم) حتى وصلت الحمد لله إلى يد ابنتي وحيدة، وحين لمستها أمسكت بإصبعي، والحمد لله كانت حية"، قبل أن ينقلها عناصر الدفاع المدني لتلقي العلاج.

ونشر الدفاع المدني شريط فيديو تداوله ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بكثافة في اليومين الأخيرين، يظهر أحد المتطوعين وهو ينقل الطفلة بعد إنقاذها إلى سيارة إسعاف ويحيط به العشرات وهم يصرخون "الله أكبر".

ويجلس المسعف داخل سيارة الإسعاف وهو يضم وحيدة إلى صدره ويبكي من شدة تأثره بعد جهد مضن لإنقاذها. وتبدو الطفلة بلباس أصفر اللون والغبار يغطي رأسها وعلى جبينها بقع دماء وهي تصرخ.

غطى الغبار رأس الطفلة (فرانس برس) 


ويقول المسعف الذي لم يذكر اسمه في شريط الفيديو: "عملنا ساعتين لإنقاذها وبإذن الله ستبقى حية"، قبل أن يردد "يا الله".

بعد إنقاذ وحيدة، بدأت عملية البحث عن شقيقتها البكر سنار، ليتبين أنها قتلت تحت الأنقاض. ويقول يحيى بحزن "كان الردم قد سقط عليها، ليتني خسرت كل شيء ولم أخسرها".

لم تقتصر خسارة يحيى على ابنته البكر فحسب، إذ قتلت والدته أيضا جراء الغارة التي دمرت منزله بالكامل.

ومنذ الخميس، انتقل يحيى وعائلته الصغيرة للإقامة في غرفة يملكها أحد أقاربهم تقع على أطراف مدينة إدلب.

وفي مشاهد فيديو التقطها مصور "فرانس برس" السبت، يظهر يحيى وهو يبحث بين ركام منزله عن مقتنياته وأغراض أسرته، من أحذية وألبسة وأدوات منزلية، يجمعها في شاحنة صغيرة تمهيدا لنقلها. ويبدو بين الركام حذاء طفلة زهري اللون.

ويجلس رجل آخر على مقربة منه على كنبة نجت من الغارة فوق الركام وهو يدخن السجائر.

وعلى رغم خسارته سنار، يشكر يحيى الله على نجاة صغيرته الجميلة التي تظهر في مقطع الفيديو برداء أبيض وتراقب بعينيها الواسعتين ما يجري حولها. ويقول لـ"فرانس برس" وهو يحملها وآثار الجروح على جبينها "الحمد لله وضعها الصحي جيد".

ولدى سؤاله عما يخطط له في الفترة المقبلة، يجيب بحسرة وباللهجة المحلية "لله الأمر.. والله راسنا مو صاحي على شي".

يذكر أن غارة جوية استهدفت عصر الخميس الماضي مبنى سكنياً في مدينة إدلب، ما أدى إلى تدميره فوق رؤوس قاطنيه، ومقتل ستة أشخاص على الأقل بينهم أربعة أطفال، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتتعرض مدينة إدلب؛ مركز المحافظة في شمال غرب سورية، بشكل دوري لغارات سورية وروسية. وباتت هذه المحافظة منذ الصيف الماضي تحت سيطرة جيش الفتح الذي يضم بشكل رئيسي جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا قبل فك ارتباطها مع تنظيم القاعدة) وفصائل إسلامية بينها حركة أحرار الشام.

دلالات