"وتد" ترفع أسعار الوقود بالشمال السوري للمرة الرابعة خلال شهرين

"وتد" ترفع أسعار الوقود بالشمال السوري للمرة الرابعة خلال شهرين

10 سبتمبر 2020
مناطق الشمال تعاني من نقص حاد بالمشتقات النفطية (فرانس برس)
+ الخط -

رفعت شركة "وتد للبترول" التي تعمل بشكل حصري في بيع المحروقات بمناطق الشمال السوري المحرر، أسعار المشتقات النفطية، اليوم الخميس، لتعد بذلك رابع زيادة في الأسعار خلال شهرين.

وقالت مصادر من ريف إدلب لـ"العربي الجديد" إن الشركة رفعت أسعار المازوت بنحو 15 قرشا تركياً، ليصل سعر اللتر إلى 4.4 ليرات (0.58 دولار) ، كما تم رفع سعر البنزين بنحو 10 قروش ليبلغ 4.5 ليرات للتر ، بينما سجل سعر أسطوانة الغاز 62 ليرة (8.29 دولارات).

وبررت "وتد" رفع الأسعار لتمنح هامش أرباح لمحطات الوقود ومراكز البيع، بعد تراجع سعر الليرة التركية إلى نحو 7.5 ليرات للدولار. وتعمل الشركة على استيراد المحروقات من تركيا وتقوم يتوزيعها في مناطق الشمال السوري، بتسهيلات من قبل حكومة "الإنقاذ" المنبثقة عن المعارضة.

وتأسست شركة "وتد" مطلع 2018، ولا تفرض حكومة "الإنقاذ" أي ضرائب أو رسوم على المحروقات، بحسب تصريحات سابقة للناطق الإعلامي باسم الشركة، محمد الحسن.

يذكر أن أسعار المشتقات النفطية في تركيا، أعلى مما هي عليه في الشمال السوري، إذ يبلغ سعر لتر الديزل بعد التخفيض الذي أعلنت عنه هيئة سوق الطاقة التركية، أول من أمس، 6.09 ليرات في أنقرة و5.87 ليرات في إسطنبول و5.97 ليرات في إزمير.

ويعاني الشمال السوري المحرر (إدلب وأجزاء من شمال محافظات الحسكة والرقة وحلب)، من نقص حاد بالمشتقات النفطية، بعد إغلاق المنافذ مع نظام الأسد وتوقف قوات سورية الديمقراطية "قسد" عن رفد مناطق شمال غرب إدلب الخارجة عن سيطرة الأسد، بالمشتقات النفطية.

وتراجع إنتاج النفط في سورية منذ بداية الثورة عام 2011 من نحو 385 ألف برميل نفط يومياً، إلى أقل من 40 ألف برميل، يسيطر عليها نظام بشار الأسد وأكثر من 60 ألف برميل بمناطق شمال شرق سورية، تسيطر عليها "قسد".

المساهمون