"وارنر براذرز" تتيح فيلماً عن الظلم العنصري للمشاهدة مجاناً

03 يونيو 2020
الصورة
يستند الفيلم إلى مذكرات المحامي بريان ستيفنسون (جست ميرسي/تويتر)
أعلنت شركة "وارنر براذرز" أنها ستتيح فيلمها "جست ميرسي" Just Mercy، الذي يدور حول النضال القانوني ضد الظلم العرقي والسجن الجماعي، للمشاهدة مجاناً على المنصات الرقمية، طوال شهر يونيو/حزيران الحالي، في أعقاب مقتل جورج فلويد.

وقضى الأميركي الأسود جورج فلويد اختناقاً، الأسبوع الماضي، عندما ضغط شرطي أبيض بركبته على عنقه حتى الموت، بعدما اعتقله مع زملائه وكبّلوا يديه إلى الخلف وثبّتوه أرضاً، في واقعة أثارت موجة احتجاجات عنيفة امتدّت إلى عشرات المدن الأميركية.

في الفيلم الذي صدر عام 2019، يلعب الممثل الأميركي مايكل بي جوردان دور المحامي بريان ستيفنسون، مؤسس "مبادرة العدالة المتساوية" الذي يساعد شخصية يلعبها جايمي فوكس. ويستند الفيلم إلى مذكرات ستيفنسون التي صدرت عام 2014، تحت عنوان "الرحمة المنصفة: قصة العدالة والخلاص" Just Mercy: A Story of Justice and Redemption، وهذا الكتاب صعد إلى أعلى قوائم الكتب الأكثر مبيعاً منذ اجتاحت الاحتجاجات البلاد.

وقالت "وارنر براذرز" في بيان، أمس الثلاثاء، إنها "تؤمن بقوة القصة. والفيلم الذي يدور حول حياة محامي الحقوق المدنية بريان ستيفنسون هو أحد الموارد التي يمكننا تقديمها بتواضع إلى المهتمين بمعرفة المزيد عن العنصرية الممنهجة التي ابتلي بها مجتمعنا".

تجدر الإشارة إلى أن الفيلم الذي صدر، في ديسمبر/كانون الأول الماضي، كان الأول الذي ينفذ بموجب بند يفرض النظر في الأشخاص من المجموعات الممثلة تمثيلاً ناقصاً في طاقمي العمل والتمثيل.

تعليق: