"واتساب": تطبيق متكامل بمزايا منافسيه

09 نوفمبر 2016
الصورة
(برياس سييرا/Moment Open)
+ الخط -
إذا ما تكلّمنا عن المحادثات والدردشات عبر الهواتف الذكية، فإن التطبيق الأوّل الذي يتبادر إلى أذهاننا هو "واتساب". ومع أكثر من مليار مستخدم حول العالم، يحتلّ "واتساب" الصدارة كأكثر تطبيق للدردشة استخداماً ونشاطاً حول العالم. 

تأسّست شركة "واتساب" عام 2009 من قبل براين أكتون وجان كوم، والذي هو أيضاً الرئيس التنفيذي. المفارقة أنّ المؤسسين كانا موظفين سابقين لدى شركة "ياهو". وبعد أقل من 3 سنوات على إطلاقه، استطاع التطبيق تحطيم الأرقام القياسية، وذلك بتراسل 10 مليارات رسالة يومية. الرقم ارتفع بعد عام، ليصل التراسل إلى 27 مليار رسالة يومية عام 2013. بينما ينافس التطبيق عدداً كبيراً من تطبيقات التراسل، أبرزها: "لاين"، "وي تشات" و"تيليغرام".

بدأ التطبيق عام 2009 بخدمة تراسل بسيطة ليبدأ بالتحديث مضيفاً تحسينات طاولت سرعة تبادل الرسائل، صورة المستخدم الخاصة، معرفة ما إذا كان المستخدم داخل التطبيق ومتى كانت آخر مرة للمستخدم داخل "واتساب". لكن مع ظهور التطبيقات المنافسة، أخذ "واتساب" يستوحي أو يقلّد منافسيه. فبعد أخذ ميزة الاتصال من تطبيق "فايبر"، عاود "واتساب" النسخ عبر نقل ميزة تبادل المقاطع الصوتية من تطبيقي "لاين" و"فايبر". كما أنّه نقل خدمة معرفة متى تمّت قراءة الرسالة من تطبيق "لاين".

ولم يتوقّف التقليد هنا، فمؤخراً أطلق "واتساب" خاصية جديدة تحت اسم Status، وهي عبارة عن صورة بالإمكان التعديل عليها، حيث إنّ المستخدم يلتقط صورة أو أكثر ليضيف الوجوه التعبيرية أو يرسم عليها بألوان مختلفة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن كتابة نص على الصور، وإرسال الصور المعبّرة أو الـGIF.

كما نسخ "واتساب" بالتفاصيل تطبيقات أخرى، فقد أخذ ميزة تشفير الرسائل المتناقلة من تطبيق "تيليغرام"، كما أنّه استخدم نفس رمز "تيليغرام" في تحديثه الأخير، حيث إنّ علامة إرسال الرسائل أصبحت تشبه بشكل ملفت رمز "تيليغرام"، والذي هو عبارة عن سهم ورقي أبيض اللون وسط دائرة زرقاء.

لكن كل هذا لا يهمّ، فالتطبيق كان من الأوائل في طرح الرسائل المتبادلة عبر ربطها برقم الهاتف. وإذا ما كانت ذاكرة المستخدمين انتقائية عند التمييز بين تطبيق بمزايا مبتكرة وآخر بمزايا منقولة، فإن تطبيق "واتساب" يعدّ من أكثر التطبيقات تجدداً وتغييراً لتأمين متطلبات مستخدميه. فيمكن لمستخدم "واتساب" الاتصال، إرسال الرسائل الصوتية، الصور التعبيرية، إرسال المقاطع المصوّرة، الكتابة عليها، بالإضافة إلى خاصية تشفير كل ما يُرسل.




المساهمون