"نيويورك تايمز" تكشف كواليس تراجع ترامب عن ضرب إيران: لغز لكل المحيطين

22 سبتمبر 2019
الصورة
ترامب بدا متردداً خلال عملية اتخاذ القرار (مارك ويلسون/Getty)
+ الخط -
في الوقت الذي تُظهر فيه إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إشارات مترددة حول كيفية الردّ على إيران بعد الهجوم الأخير الذي استهدف منشأتين نفطيتين لـ"أرامكو" السعودية، وتخبّطاً في استراتيجيتها الشاملة إزاء إيران بالمجمل؛ عادت صحيفة "نيويورك تايمز" إلى كواليس ما جرى أواخر يونيو/ حزيران الماضي، حينما أسقطت إيران طائرة استطلاع أميركية، وتراجع ترامب عن عملية عسكرية تمّ الإعداد لها بالفعل فجأة ومن دون سابق إنذار، واصفة أن ما دفع الأخير إلى تغيير رأيه في تلك اللحظة "كان لغزاً" لكل القريبين والبعيدين.

وذكرت الصحيفة أنه في الجمعة الموافقة 20 يونيو/ حزيران كان ترامب قد قرر بالفعل الرد على إسقاط الطائرة. لكنه حينما دخل إلى اجتماع مع أعضاء الكونغرس بعد ظهيرة ذلك اليوم وضع أوراقه بالقرب من سترته، وطلب المشورة بدلًا من الكلام.

حينذاك سأله نائب جمهوري، لم تذكر الصحيفة اسمه: "لماذا لا تستهدف مواقع إطلاق النار؟" فرد ترامب: "حسناً، أعتقد أنك ستحبّ هذا القرار".

وتستطرد الصحيفة أنه بالكاد مضت ثلاث ساعات على ذلك، حتى غيّر ترامب رأيه، وطلب من البنتاغون، بينما كانت السفن تستعد لإطلاق الصواريخ، والطائرات قد حلّقت بالفعل من قواعدها، وقف الغارات الجوية، قبيل عشر دقائق فقط من ساعة الصفر.
ردّ متناسب

وتفصّل الصحيفة، نقلًا عن عدّة مسؤولين عسكريين وسياسيين في إدارة ترامب، أنه بعد ساعات من إسقاط الطائرة الأميركية، اجتمع فريق الرئيس لتناول الإفطار في السابعة صباحًا في مكتب مستشار الأمن القومي المقال أخيرًا جون بولتون، وانضم إليهم وزير الخارجية مايك بومبيو، ورئيس هيئة الأركان المشتركة جوزيف دانفورد، ووزير الدفاع بالنيابة، الذي أعلن استقالته للتو، باتريك شاناهان، وبديله المعيّن، مارك إسبر.


وفي الاجتماع، نوقشت عدة خيارات للرد، وكانت خطة البنتاغون المفضلة هي مهاجمة أحد القوارب الإيرانية المحملة بالصواريخ، التي كانت الولايات المتحدة تتعقبها في خليج عمان، على أن تحذر القوات الأميركية الإيرانيين من إخلاء السفينة وتصوّرهم بالفيديو، ثم تغرق القارب بقنبلة أو ضربة صاروخية، والنتيجة هي عدم سقوط ضحايا، وهو ما اعتبره شاناهان ودانفورد بمثابة رد متناسب لإسقاط طائرة بدون طيار بقيمة 130 مليون دولار لم ينتج عنها أية خسائر في الأرواح.

بولتون وبومبيو طلبا المزيد

غير أن بولتون وبومبيو كانا قلقين من أن ذلك الردّ لن يكون حاسمًا بما فيه الكفاية، ودفعوا باتجاه شن ضربات على الأراضي الإيرانية. جادل السيد بولتون بشأن ما وُصف بأنه "قائمة شاملة" بالأهداف، لكن ذلك سيتطلب تنفيذًا سريعًا للعملية، لذا استقر المسؤولون على ثلاث بطاريات ورادارات صواريخ إيرانية.

وتردف الصحيفة أن المستشارين أنفسهم التقوا بمزيد من المسؤولين في الـ11 صباحًا في قاعة اتخاذ المواقف لإطلاع الرئيس، واستمر الاجتماع نحو ساعة، نوقشت خلالها مختلف الاحتمالات.

أربعة مسؤولين قالوا في حينها إن ضرب الأهداف الإيرانية الثلاثة سيؤدي إلى سقوط نحو 150 قتيلًا، وهذا التقدير مستند إلى عدد العناصر الإيرانية العاملة في تلك المنشآت، بما يشمل المشغلين وموظفي الصيانة وحراس الأمن.

وبحسب الصحيفة، فإن مدى انتباه ترامب لتلك الجزئية من الإحاطة، أو ما استوعبه منها، لم يكن واضحًا لبعض المسؤولين، لكنهم قالوا إن تقديرات الخسائر كانت مدرجة كجزء من الحزمة المستهدفة التي قدمت للرئيس.

"مغفل وغبي"

تتابع الصحيفة أن فريق الأمن القومي الذي حضر الاجتماع خرج مقتنعًا بأنه أخذ قراراً من ترامب بالرد، وسرعان ما كانت حاملة الطائرات إبراهام كولن وغيرها من السفن والطائرات في طريقها للتحضير للهجوم في حدود الساعة الـ9 مساء بتوقيت واشنطن، أو قبل الفجر مباشرة في منطقة الاستهداف.

ومع ذلك، تواترت التحفظات من المدنيين العاملين مع البنتاغون ومن الجنرال دانفورد نفسه، إذ جادلوا بأن قتل ما يناهز 150 إيرانيا لا يعادل إسقاط طائرة بدون طيار، لا سيما أنه قد يقود إلى ضربة إيرانية مضادة من شأنها أن تتصاعد إلى مواجهة أوسع نطاقًا.

وبدا في ذلك الحين أن ترامب تتملكه شكوك خاصة به، وفق الصحيفة، ويرجع ذلك جزئيا إلى التقارير التي تفيد بأن القائد الإيراني الذي أسقط الطائرة تصرف من تلقاء نفسه، وليس بناء على أوامر محددة من الحكومة. في تلك الظهيرة، قال ترامب للصحافيين في البيت الأبيض: "أجد صعوبة في تصديق إن كان الأمر مقصودا... أعتقد أنه من الممكن أن يكون شخص مغفل وغبي قد فعلها".


قلق ترامب
في الساعة الثالثة مساء بتوقيت واشنطن، دعا ترامب عشرات النواب من كلا الحزبين في الكونغرس، وهو إجراء نادر، وحضر أيضا نائب الرئيس، مايك بينس، وبومبيو وشاناهان وبولتون.

وتنقل الصحيفة عن أحد من حضروا ذلك الاجتماع أن ترامب بدا أقل يقينا مما يجب أن يكون عليه في تلك الحال، لا سيما أن قرار الرد كان قد اتخذ بالفعل. في الاجتماع اقترح الديمقراطيون توخي الحذر، محذرين من أن توجيه ضربة عسكرية يمكن أن يزعزع استقرار المنطقة، ويكون في صالح إيران.

وبحسب الصحيفة، فقد بدا الكل متفاجئًا من رغبة ترامب وتوخّيه الاستماع إلى كل وجهة نظر في حينها. وقال النائب الديمقراطي آدم سميث، وهو رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب: "في نهاية اليوم كان الانطباع الذي تلقيناه أن الرئيس كان قلقا جدا من الانزلاق نحو صراع أوسع... استمع إلينا كثيرًا، لقد فاجأني بعض الشيء".

الأوامر لم تصل
ومع اقتراب ساعة الصفر، تلقى ترامب تقديرا بأن 150 إيرانيًا سيقتلون في الهجوم، ورغم أن ترامب قال لاحقًا إنه سمع ذلك التقدير حينما سأل جنرالاته، فإن الحقيقة، وفق ما توصلت إليه الصحيفة، هي أن التقدير سلّم إليه من قبل محامٍ في البيت الأبيض، كان قد حصل عليه من محامٍ في البنتاغون.


وتشرح الصحيفة أنه عادة ما يضطر محامو البنتاغون لتحضير تقديرات من ذلك القبيل، مستمدة من كراسات تبين عدد الأفراد الذين يعتقد أنهم يعملون في منشآت أجنبية معيّنة. وتنقل الصحيفة عن أحد المسؤولين أن محامي البيت الأبيض طالبوا بتقدير لأنهم اضطروا إلى ملء مذكرة تبرر العمل العسكري بموجب سلطات الرئيس بوصفه قائدًا عامًّا للقوات المسلحة.

المدافعون عن الضربة افترضوا أن المحامين نجحوا في إنهاء العملية، واشتكوا من أن التقدير كان مجرد صيغة لا تفسر حقيقة أن الهجوم سيجرى في الليل عندما يكون هناك عدد من الموظفين، في حال كانوا بالخدمة.

إذن "لماذا ركّز ترامب على تقديرات القتلى في هذه المرحلة بدلًا من فعل ذلك حينما تمّت مناقشة عدد القتلى في الاجتماع السابق؟"، تقول الصحيفة إن هذا لا يزال لغزًا لكثير من المسؤولين. افترض البعض أنه خشي من أن إعادة انتخابه ستكون مهددة إذا انخرط في صراع من ذلك القبيل.

لكن عندما اتخذ القرار، كان بنس وبومبيو وبولتون خارج البيت الأبيض، ولم يدعهم ترامب للإدلاء بآرائهم، وطلب من البنتاغون إنهاء الهجوم مباشرة وبنفسه.

في مركز قيادة أبراهام لينكولن، كان الأدميرال مايكل بويل، قائد مجموعة القصف في حاملة الطائرات، ينتظر الأمر النهائي بالهجوم. يقول للصحيفة: "كانت جميع الأنظمة مشغّلة، كل الأضواء كانت خضراء، كنا ننتظر الأوامر، والأوامر لم تصل".

عود على بدء

وترى الصحيفة أن تلك الانعطافة "المندفعة، والغريزية، والمجرّدة من أي فكر عملياتي" تعكس آلية اتخاذ القرار "لدى رئيس لطالما هدد بتدمير الأعداء كليا، ودعا في الوقت نفسه لإخراج الولايات المتحدة من الشرق الأوسط"، وأنها "تكشف عن أن القائد الأعلى للقوات المسلحة (أي ترامب نفسه) كان أكثر حذرا مما افترضه النقاد، غير أنه أظهر مدى محدودية الخيارات التي يملكها في المواجهة التي بدأها".

والآن، بعد ثلاثة أشهر من ذلك، يجد ترامب نفسه في المكان ذاته، كما تصف الصحيفة، ينازع عواقب اللجوء إلى القوة ضد إيران، وعواقب تجنّبها

المساهمون