"لُباب" 2: حق العودة ودراسات أخرى

02 يونيو 2019
الصورة
غرافيتي في مخيم بلاطة (تصوير: جعفر شتيه)

في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، أصدر "مركز الجزيرة للدراسات" العدد الأول من "لباب"، المجلة المحكَّمة التي تُعنى بالدراسات الاستراتيجية والإعلامية، وتهدف إلى استقطاب الكتَّاب والباحثين في هذين الميدانيين، بحيث تصدر كل ثلاثة أشهر، وتنشر فقط الدراسات التي تعتمد على المناهج العلمية، لذلك ترسل المواد التي تصلها إلى محكَّمِين من الباحثين العرب قبل نشر أي دراسة بين غلافيها.

صدر العدد الثاني من "لباب" قبل أيام بمجموعة من الأبحاث التي تنوعت توجهاتها وقضاياها والبلدان والحقب التي تغطيها، فتضمنت أوراقاً دراسية عن الربيع العربي والإسلام السياسي، واحتجاجات المغرب والنهضة العربية والمشهد السياسي في مصر وعلاقة الجيش به، كما ضم العدد مراجعات لكتب وتغطيات وتقارير لندوات نظمها "مركز الجزيرة للدراسات".

التفتت "لباب" إلى الذكرى الـ71 من النكبة، من خلال دراسة تناولت "حق العودة ومشاريع تصفية القضية الفلسطينية" والتي تبحث في أصول قضية اللاجئين الفلسطينيين، وجوهرية مكانتها في قلب الصراع العربي-الإسرائيلي، ومحاولة تصفيتها تماماً في مشاريع التسوية السياسية المطروحة أميركيّاً.

وضمت المجلة بحثاً يخوض في "الأيديولوجيا الناعمة للإسلام السياسي ومستقبله بعد الربيع العربي"، حيث يناقش مسألة ذات أهمية في السياق السياسي والاستقطاب الفكري الراهنين في المنطقة، إلى جانب تمتع الدراسة بجدية التناول من حيث المنهج الأكاديمي الذي استندت إليه الدراسة في تناول الظاهرة والوصول إلى نتائج بشأنها.

وتحت عنوان "الأخلاق العائلية ومستقبل الديمقراطية في العالم العربي"، تناول البحث "جينيالوجيا متلازمة محاباة الأقارب وانعكاساتها السياسية"، وهي متلازمة مرافقة للأنماط الاجتماعية والسياسية السائدة في المجتمعات العربية، وتقوم على أساس المفاضلة بين الأفراد في الحياة العامة والخاصة بناء على متغير درجة القرابة.

وتطرقت دراسة أخرى إلى المؤسسة العسكرية المصرية ودورها المؤثر غير المسبوق في المشهد السياسي المصري، بعد العام 2013، وطبيعة هيمنتها المفترضة على الدولة ومؤسساتها السيادية. ويكتسب الموضوع أهميته لأنه يختبر علمياً الفرضيات المتعلقة بتعاظم هذا الدور، خصوصاً بعد التعديلات الدستورية الأخيرة، وتأثيراته على العلاقة مع المؤسسات المدنية في الدولة.

كما تضمن العدد دراسات أخرى من بينها: "تمثُّلات الخطاب الاحتجاجي للألتراس في المغرب وتأثيراته السياسية"، و"النهضة العربية وأسئلة التأسيس بين المرجعية السلفية والليبرالية: قراءة في النموذجين المشرقي والمغربي"، و"نحو تبني ثقافة الانحياز إلى المستقبل ودراسات المستقبلات في الوطن العربي".

وفي باب "قراءة في كتاب"، راجعت المجلة كتاب "كيف تموت الديمقراطيات" للمؤلفين ستيفن ليفيتسكي ودانييل زيبلات الذي يسلط الضوء على الصراع المحتدم بين الكتلة الجمهورية في الكونجرس، ومكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي)، الذي يجري تحقيقاً حول احتمال تدخل روسيا لصالح ترامب في انتخابات الرئاسة، ويؤكد أن التكتيكات التي تتبعها الأحزاب للتصدي للمستبدين هي التي تسقط الديمقراطية، وليس المستبدين هم السبب في سقوطها.

أخيراً، ضمّت "لباب" تقريراً حول ندوة "العراق في ظل المتغيرات الداخلية والخارجية"، التي نظمها مركز الجزيرة للدراسات، في كانون الثاني/ يناير الماضي في إسطنبول.

كما نشرت المجلة تقريراً آخر عن ندوة "التحولات السياسية في المغرب العربي: الحصيلة والآفاق"، التي عقدها المركز أيضاً في 16-17 شباط/ فبراير الماضي في تونس العاصمة.