"كاس" استمعت لمسؤولين كبار بالكاف لحسم قرار نهائي ملعب رادس

29 مايو 2020
الصورة
النهائي أثار جدلاً منذ عام 2019 (فتحي بلعيد/فرانس برس)
استمعت محكمة التحكيم الرياضي "كاس" إلى شهادات مختلفة لمسؤولين بارزين من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، قبل إصدار حكم في قضية ما بات يعرف بفضيحة نهائي "رادس"، الذي لم يكتمل بين الترجي الرياضي التونسي والوداد المغربي، وشهد تتويج فريق "الدم والذهب"، بلقب دوري الأبطال الذي خلق الكثير من الجدل داخل القارة السمراء وخارجها.

وبحسب مصادر "العربي الجديد"، فإن رئيس الكاف الملغاشي أحمد أحمد تحدث عبر تقنية الفيديو أمام أعضاء المحكمة، وكشف عن تهديدات تعرّض لها من قبل مسؤولي الترجي من أجل حسم تتويج أصحاب الأرض، بسبب انسحاب الفريق الأحمر وعدم رغبته في مواصلة المباراة، حيث شدد المسؤول الأول داخل الاتحاد القاري على أنه وضع تحت ضغط شديد من قبل أصحاب القرار داخل الترجي من أجل منحهم اللقب.
وتم الاستماع لعضو المكتب التنفيذي داخل الكاف، الكونغولي كونستان أماوري، الذي كرر بدوره نفس الكلام الذي جاء على لسان أحمد أحمد، أما الموريتاني أحمد ولد يحيى الذي كان مندوب مباراة النهائي فقد أكد أنه أعطى أوامره للحكم الغامبي باكاري غاساما لإعلان نهاية المباراة، بناء على التعليمات التي وصلت إليه من أحمد أحمد.


ويواصل قضاة محكمة التحكيم الرياضي دراسة ملف نهائي أمجد كؤوس أفريقيا، وسيكون بحسب مسؤولين من داخل مجلس إدارة الوداد صعباً أن تتخذ محكمة التحكيم الرياضي قراراً بمجرد استماعها لأبرز مسؤولي الاتحاد الأفريقي.
وفي الوقت الذي استبشرت فيه أطراف ودادية بتصريحات أحمد أحمد، فإن أطرافا أخرى من داخل الوداد ترى أن الفريق الأحمر يبحث عن الفوز بالقضية من أجل المعنويات فقط مادام أن الترجي التونسي خاض نهائي  السوبر الأفريقي وكذلك منافسات كأس العالم للأندية.

دلالات