"قاهر السيتي" غيّر الولاء من مالي إلى إسبانيا في يوم واحد

12 نوفمبر 2019
الصورة
تراوري يبلغ من العمر 23 عاماً (Getty)
+ الخط -
فقدت الكرة الأفريقية نجماً عالمياً واعداً بعد قراره تغيير الولاء من منتخب مالي واختيار تمثيل إسبانيا على نحو مفاجئ.

كان أداما تراوري، نجم وولفرهامبتون الإنكليزي وخرّيج أكاديمية برشلونة (لاماسيا)، قاب قوسين من تمثيل مالي، في فترة الارتباطات الدولية المقبلة، هذا الشهر، وفق تأكيدات لصحيفة "ماركا" الإسبانية، السبت.

وشنّت الصحيفة الشهيرة حملة تتحسّر فيها على ضياع مواهب عديدة على منتخب إسبانيا من حاملي الجنسية الإسبانية، ومنهم أشرف حكيمي لاعب بروسيا دورتموند، ونجم منتخب المغرب الحالي.

ويبدو أنّ ضغط "ماركا" أسفر عن نتيجة سريعة، بعدما قرّر مدرب إسبانيا روبرت مورينو، استدعاء تراوري الذي قهر مانشستر سيتي بطل إنكلترا، وسجّل هدفين في خسارته 2-0 أمام وولفرهامبتون هذا الموسم، لخوض مباراتي مالطا ورومانيا في ختام تصفيات "يورو 2020".

وجاء استدعاء تراوي في ساعة مبكرة من صباح الأحد، لتعويض إصابة رودريغو مورينو مهاجم فالنسيا الإسباني، ولقطع الطريق سريعاً على مالي لضمه في تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2021.

وسبق أن لعب تراوري الذي شارك مع الفريق الأول لبرشلونة، مع منتخبات الناشئين والشباب في إسبانيا، وسيتعيّن عليه الظهور مرة واحدة بقميص "الماتادور" أمام مالطا، يوم الجمعة المقبل، أو رومانيا، الإثنين المقبل، ضمن تصفيات "يورو 2020"، للقضاء على أي أمل لمالي لضمّه مستقبلاً.

ورغم صغر سنّ تراوري (23 عاماً)، إلا أنّه يتمتع بخبرة كبيرة، وخاض أكثر من 200 مباراة كلاعب محترف سواء مع برشلونة، أو في إنكلترا مع وولفرهامبتون، ومن قبله أستون فيلا وميدلسبره.

كما يتمتع بقوة بدنية هائلة وبسرعة كبيرة تؤهله ليصبح مهاجم إسبانيا الأول، في ظلّ عدم استقرار مستوى دييغو كوستا، وألبارو موراتا، ورودريغو مورينو.

دلالات