"فيفا" يفرض عقوبة قاسية على نادٍ جزائري

20 ابريل 2020
الصورة
الأندية الجزائرية تعاني من مشاكل مالية (Getty)
+ الخط -
واجهت العديد من الأندية الجزائرية خلال الأعوام الأخيرة، مشاكل كبيرة في تسوية حقوق ومستحقات اللاعبين الأجانب بسبب الأزمة المالية التي تمرّ بها، خاصة الأندية التي تلعب على مراكز الهبوط، مما جرّها إلى عقوبات من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وجاء الدور هذه المرة على نادي دفاع تاجنانت المنتمي إلى الدرجة الثانية الجزائرية، إذ أصدر "فيفا" عقوبة قوية في حق هذا النادي، بسبب عدم دفع مستحقات اللاعب الموريتاني محمد بن عبد الله سوداني.

وقرر "فيفا" منع فريق دفاع تاجنانت من ضم لاعبين جدد في الثلاث المراحل المقبلة لفترة الانتقالات، ودفع مبلغ 3.5 مليارات سنتيم (حوالي 170 ألف يورو) للاعب سوداني، الذي مثل الفريق الموسم الماضي في الدرجة الأولى.

وهدد "فيفا"، فريق دفاع تاجنانت بعقوبة مضاعفة في حالة إخلاله بقرار تسوية مستحقات اللاعب الموريتاني، وهذا بخصم 6 نقاط من رصيد النادي كعقوبة ثانية، ثم العقوبة الثالثة والمتمثلة في إنزال الفريق درجتين.

وكان فريق دفاع تاجنانت، قد تلقى خطابا من طرف "فيفا" بتاريخ 12 فبراير/ شباط الماضي، يُثبت فيها التزامه بدفع مستحقات اللاعب، بناءً على شكوى مقدمة للجنة المنازعات يوم 5 ديسمبر/كانون الأول 2019 الماضي.

وراسل "فيفا" الاتحاد الجزائري لكرة القدم، بخطاب يدعو فيه لتطبيق هذه العقوبات، في انتظار مضاعفتها أو رفعها، عند تسوية مستحقات اللاعب الموريتاني.

 

دلالات

المساهمون