"طالبان" تستعد لانطلاق المفاوضات الأفغانية في الدوحة

"طالبان" تستعد لانطلاق المفاوضات الأفغانية في الدوحة

22 يونيو 2020
الصورة
من اتفاق الدوحة بين "طالبان" والولايات المتحدة (العربي الجديد)
+ الخط -

أعلنت حركة طالبان اليوم الاثنين، أن رئيس المكتب السياسي لحركة طالبان، الملا عبد الغني برادر، التقى في الدوحة مديرة بعثة الأمم المتحدة إلى أفغانستان، ديبورا ليونز.

وقال المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان، سهيل شاهين، في تغريدة على حسابه في "تويتر"، إنه بُحث خلال اللقاء استكمال الإفراج عن باقي السجناء، وبدء المفاوضات الأفغانية، والتعاون لمواجهة فيروس كورونا، والحد من إلحاق الخسائر بالمدنيين.

وفي إطار استعدادات حركة طالبان لانطلاق المفاوضات الأفغانية، المقرر أن تجري في الدوحة، بعد استكمال الإفراج عن جميع السجناء المحتجزين من قبل الطرفين، التقى الملا برادر، أمس الأحد مبعوث باكستان الخاص إلى أفغانستان محمد صادق، خلال زيارة الأخير  لقطر.

وكانت حركة طالبان قد أعلنت في وقت سابق الإفراج عن 14 سجيناً من جنود الشرطة وعناصرها التابعين للحكومة الأفغانية، في ولايات لوجر وننجرهار ونورستان، ليبلغ عدد السجناء الذين أفرجت عنهم الحركة 623 سجيناً من أصل ألف سجين تحتجزهم في سجونها.

ومن المنتظر أن تُفرج الحكومة الأفغانية عن ألفي سجين من حركة طالبان، كما سبق وأعلن الرئيس الافغاني أشرف غني الأسبوع الماضي، لتكتمل عملية الإفراج عن سجناء حركة طالبان البالغ عددهم 5000 سجين، بما يمهد لانطلاق المفاوضات بين الأطراف الأفغانية، وفقاً لاتفاق الدوحة لإحلال السلام في أفغانستان الموقَّع في الدوحة، نهاية شهر فبراير/ شباط الماضي بين الولايات المتحدة الأميركية وحركة طالبان.

وحدد الاتفاق خريطة طريق لانسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان وإجراء محادثات سلام لإنهاء الحرب المستمرة منذ 19 عاماً.

وأعلنت الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، قبل أسبوع، اتفاقهما على عقد أول اجتماع في محادثات السلام بينهما في العاصمة القطرية الدوحة.

وستكون هذه المحادثات المعروفة باسم الحوار الداخلي الأفغاني أول اجتماع يعقد على مستوى عالٍ بين الجانبين بعد قتال استمرّ سنوات.

المساهمون