"ركن الخطباء"بالهايد بارك: حريّة العرب.. أم هجوم على الإسلام؟

لندن
سلمى عمارة
22 مايو 2014
من المؤكد أن الثائر الأميركي مالكولم إكس لم يمرّ في "ركن الخطباء" في الهايد بارك حين قرن بين الحريّة والسلام في مقولته الشهيرة: "لا يمكنك فصل السلام عن الحرية، لأنّه لا يمكن لأحد أن يكون مسالماً ما لم يكن حراً". إذ تبدو الحرية في ما يطلق عليه "برلمان العوام" متكَأً لإبداء العدائية ومهاجمة الآخر.

فمن حديث السياسة الحافل بالمعلومات الغلط وتبادل الاتهامات إلى جدل الدين الذي هيمن على "ركن الخطابة" هذا الأسبوع، بعض الخطباء الداعين إلى المسيحية استندوا في دعوتهم، بشكلٍ رئيسي، إلى مهاجمة الإسلام باعتباره الديانة الأكثر انتشاراً في أوروبا، من خلال التركيز على حوادث مسيئة ارتكبها مسلمون هنا أو هناك. ومع غياب أيّ دليلٍ على حدوث تلك الوقائع يُفتح الباب أمام الجمهور الأوروبي للتشكيك وطرح التساؤلات. أما ذوو الأصول العربية المسلمة فيتجاوزون التشكيك إلى الإنكار والطعن في ديانة الآخر.

وعلى الهامش، يُفتح عددٌ لانهائي من الحوارات الجانبية التي تتطوّر في كثير من الأحيان إلى العراك مثلما حدث في العام 1996 عندما اندلع القتال بين فصائل دينية متنافسة وأُلقي القبض على خطيب عراقي مسلم لطعنه مسيحياً لبنانياً.

"ركن الخطابة" برز للمرّة الأولى العام 1855 حين احتضن احتجاجات الباعة ضدّ مشروع قانون منع التجارة يوم الأحد في بريطانيا، ومنه أعلن الفيلسوف كارل ماركس بداية ما سماه "الثورة الانجليزية"... ترزح ذاكرته تحت ثقل الأحداث والأفكار والمشاحنات التي احتضنها قبل حتّى الاعتراف به رسمياً مكاناً للخطابة العام 1872.

كارل ماركس، لينين، جورج أورويل، والتر رودني، ونستون تشرشل وغيرهم من المشاهير اتخذوا من ذلك الفضاء الرحب محلاً للتعبير عن أفكارهم والتواصل مع العامة خلال الدعوة إلى قضاياهم. إلا أنّ تلك الزاوية قد اكتسبت نوعاً من الخصوصية لدى العرب المقيمين في لندن وأولئك الحاجين إليها على حدٍّ سواء. خصوصاً بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول وتفشّي المشاعر المعادية للعرب وزيادة الاهتمام الإعلامي الغربي بقضايا الشرق الأوسط. كذلك فإنّ ما يشهده العالم العربي من تضييقٍ على الحريات، تحديداً حريّة التعبير، ساهم بشكلٍ رئيسي في بروز العرب سواء كخطباء مهاجمين لحكومات بلادهم، ومتطاولين على شخوص حاكميهم، أو كمادةٍ غنيةٍ لطروح غيرهم من الخطباء. 

دلالات

ذات صلة

الصورة
طعن رجل في مسجد وسط لندن/تويتر

أخبار

قالت شرطة العاصمة البريطانية لندن إنها اعتقلت رجلاً، اليوم الخميس، بعد واقعة طعن في مسجد قرب متنزه ريجنتس أسفرت عن إصابة شخص.
الصورة
الشرطة البريطانية Christopher Furlong/Getty

أخبار

أعلنت الشرطة البريطانية اليوم الأحد، أنها قتلت اليوم رجلاً طعن عدداً من الأشخاص في حي ستريثام في لندن.

الصورة
مؤيدو بريكست يحتفلون في لندن (Getty)

أخبار

تجمع المئات من مؤيدي "بريكست"، مساء الجمعة، في ساحة البرلمان البريطاني في ويستمنستر بالعاصمة لندن للاحتفال بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
الصورة
ملكة بريطانيا/سياسة/غيتي

سياسة

تعود الملكة إليزابيث الثانية، اليوم الخميس، لتفتتح البرلمان البريطاني مجدداً بخطاب يحدد أولويات الحكومة المقبلة ومشاريع القوانين التي سيناقشها النواب الجدد. ولا يختلف الخطاب الجديد عن سابقه الذي افتتحت به الملكة البريطانية جلسة جديدة للبرلمان في منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي.