"حنان".. نجت من الموت بصواريخ إسرائيل لتتفوّق في الثانوية

"حنان".. نجت من الموت بصواريخ إسرائيل لتتفوّق في الثانوية

الأناضول
05 يوليو 2015
+ الخط -
قبل عام واحد، انتُشلت الفتاة الفلسطينية، حنان عبد الغفور، من تحت أنقاض منزلها المتواضع في بلدة "القرارة"، جنوب قطاع غزة، عقب تعرضه للقصف، خلال الحرب التي شنتها إسرائيل، لتنجو من الموت بأعجوبة.

واليوم تحتفل عبد الغفور بتفوّقها في نتائج الثانوية العامة، (القسم العلمي)، وحصولها على معدل 98.1 في المائة، وتستعد لدراسة "الطب".

وتعرّض منزل الطالبة الفلسطينية، المتواضع والمسقوف بالصفيح، للقصف بتاريخ 23 يوليو/ تموز 2014، بصاروخ واحد أطلقته طائرة حربية إسرائيلية، أسفر عن تدمير المنزل.

وقد نجت الطالبة، هي ووالدها الذي كان موجوداً في المنزل بأعجوبة، حيث تم انتشالهما، ونقلهما للعلاج في المستشفى.

وقد قتل العديد من أفراد عائلتها خلال الحرب، التي شنتها إسرائيل صيف العام الماضي، على غزة، واستمرت 51 يوماً.

ولم تنتهِ معاناة العائلة بانتهاء الحرب، حيث بدأت تعاني من التشرّد، والانتقال من بيت لآخر لمدة 6 أشهر كاملة، قبل أن تقرر العودة للسكن في المنزل المدمر بعد إصلاح أجزاء منه من خلال ألواح خشبية وقطع بلاستيكية وأقمشة.

ورغم مرور عام كامل على انتهاء الحرب، إلا أن عملية إعادة بناء البيوت المدمرة لم تبدأ بعد، بسبب فرض إسرائيل لقيود مشددة على إدخال مواد البناء للقطاع.

ورغم هذا الواقع القاسي، والصعب، إلا أن الطالبة الفلسطينية "حنان"، لم تستسلم، وتحلّت بعزيمة كبيرة، وتمكنت من الحصول على هذا المعدل المرتفع، الذي يضعها ضمن أوائل طلاب فلسطين.

تقول عبد الغفور: "رغم الظروف المعيشية الصعبة داخل المنزل، شديد الحرارة صيفاً، والبارد جداً شتاءً، ورائحة صاروخ الموت، الذي ما زال يسكن ركام المنزل، تأقلمت مع ذاك الواقع، وأكملت السير حتى حققت ما أصبو إليه".


ونجحت الطالبة في إدخال السعادة إلى قلوب عائلتها التي ما تزال تعاني الأمرّين، منذ فقدانها منزلها خلال الحرب الأخيرة، حيث ضج المنزل المتهالك بعشرات المهنئين، وعلت الأغاني والأناشيد في أرجائه.

وتضيف حنان: "عندما أُخبرت بالمُعدل، كانت فرحة غامرة، وعمّت جميع أرجاء المنزل. في البداية سجدت شكراً لله عز وجل، على هذه النعمة".





وتعود عبد الغفور بذاكرتها إلى حادث قصف منزلها، ودفنها تحت أنقاضه، وتقول: "كنت أنا ووالدي بداخله، وانهار المنزل، وتم انتشالنا من تحت الركام، وساد الاعتقاد بأنني قُتلت، لكن اكتشفوا أنني ما زلت على قيد الحياة، وعدت واستكملت مسيرة التحدي والإصرار".

وأضافت: "كل ما حدث معي أعطاني دافعاً وإرادة أن أواجه الاحتلال الإسرائيلي بالتفوّق الباهر".

وترى حنان أن فرحة أسرتها مضاعفة هذا العام، نظراً لأنها لم تشعر بالفرحة بنجاح شقيقتها "حنين"، العام الماضي، رغم أنها حصلت على معدل عال هو 99.1 في المائة.

وأضافت: "في العام الماضي، كانت شقيقتي (حنين) في الثانوية العامة، وتفوقت بمعدل 99.1 في المائة، ولم نشعر بالفرحة إطلاقاً، بسبب الحرب، وخاصة بعد قصف منزلنا".

وتتمنى المتفوقة عبد الغفور أن تدرس الطب في الجامعة الإسلامية، وتصبح طبيبة بارعة.
وختمت حديثها قائلة: "سنستمر على نفس الطريق، وهي رسالة قوية للاحتلال، برغم القصف والدمار، والمفاجأة التي أرسلها الأخير لنا وهي (الصاروخ)، نرد عليه بشكل أقوى، عبر (التفوّق والنجاح)، وسلاحنا بعد المقاومة هو سلاح العلم".

اقرأ أيضا: 
فلسطيني مصاب بـ"شلل رباعي" يتفوّق في "الثانوية العامة"

ذات صلة

الصورة
محمود فياض الرئيسية

مجتمع

لم يفكر الغزي محمود فياض يوماً في أن يتخلّى عن حلمه بتعليم مادة التاريخ، ليعود إلى ما لفت نظره حين كان في الخامسة من عمره، وهي السيوف والخناجر، التي بات يصنعها اليوم
الصورة
طلاب الثانوية العامة المصرية يتظاهرون أمام وزارة التعليم (فيسبوك)

مجتمع

قطع مئات من طلاب الثانوية العامة، المتظاهرين، الطريق أمام وزارة التربية والتعليم، في شارع الفلكي بوسط القاهرة، ظهر اليوم الاثنين، مرددين هتافات ضد قيادات الوزارة بسبب إلغاء امتحان الديناميكا وتأجيل بعض الامتحانات.
الصورة
ثورة طلاب الثانوية بمصر "مستمرة" والتصعيد للإفراج عن المعتقلين

مجتمع

لم يرهبهم اعتقال زملائهم أو تعرض تظاهراتهم للفضّ على يد قوات الأمن، بل قرر طلاب الثانوية العامة في مصر، استكمال حراكهم الثوري ضد وزير التربية والتعليم، رغم قلة إمكانياتهم واقتصار التنظيم على صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.
الصورة
مظاهرة لطلاب الثانوية العامة امام وزارة التربية والتعليم

مجتمع

قامت قوات الأمن المصرية ظهر اليوم الأحد، بفض تظاهرة نظمها عشرات من طلاب الثانوية العامة، احتجاجاً على قرارات وزارة التربية والتعليم بزيادة رسوم إعادة قيد الراسبين.