"جائزة الدولة لأدب الطفل": خمسة مجالات

17 ابريل 2019
الصورة
(حمد الزكيبا في المؤتمر الصحافي)
+ الخط -

يشكّل فقر المحتوى الموّجه للصغار واليافعين، المقدّم باللغة العربية، العائق الأبرز في تنشئة الأجيال المقبلة التي تلجأ غالباً إلى تلقّي آداب وفنون قادمة من ثقافات أخرى، تتفوق في معايير إنتاجها الفني والتقني، إضافة إلى أن مضمامينها تشتبك مع الواقع وقضاياه الراهنة.

في سعيها إلى تجاوز هذه العقبات، أطلقت وزارة الثقافة والرياضة القطرية، النسخة الثامنة من "جائزة الدولة لأدب الطفل لعام 2019، حيث يبدأ استلام طلبات الترشح لها مطلع أيار/ مايو المقبل ولغاية 20 تشرين الأول/ أكتوبر 2019.

تشمل الدورة الجديدة خمسة مجالات هي: القصة والرواية، والشعر، والنص المسرحي، وأغاني الأطفال، والدراسات الأدبية، وتشترط على المترشح أن يكون من الكّتاب أو الأدباء القطريين أو العرب المعنيين بأدب الطفل وفنونه، وتجيز للجهات العلمية والثقافية ترشيح أسماء لنيل الجائزة.

وقال رئيس لجنة أمناء الجائزة، حمد الزكيبا، في مؤتمر صحافي عُقد اليوم الأربعاء، إن إطلاق الدورة الثامنة من الجائزة، يهدف إلى "دعم الموهوبين والمبدعين في مجال أدب الطفل لإثراء نوافذ الإنتاج بأعمال أدبية مبنية على المنظومة القيمية التي تتبناها وزارة الثقافة من خلال استراتيجية الإثراء الثقافي، وللتأكيد على قيمة العمل الصالح وإتقانه وعدم قصره على جانب دون آخر، وزيادة التكاتف المجتمعي والتأكيد على حوار الثقافات والحضارات، وإعلاء قيمة العلم والبحث العلمي والتشجيع على اكتساب التكنولوجيا، وحماية البيئة والحفاظ على المقدرات الطبيعية، والاهتمام بالوقت والانتفاع به في جميع مناحي الحياة، وتعزيز المواطنة باعتبارها شرطاً للتقدم وصمام الأمان للجميع".

وتتمثل الأهداف الفرعية للجائزة، في ترسيخ مفهوم الهوية والانتماء في إطار الالتزام بمنظومة القيم العربية والإنسانية، وتعزيز القيم الإنسانية، وتعزيز جسور التواصل بين الأجيال من خلال إحياء الذاكرة الثقافية والإرث الحضاري"، وفقاً للزكيبا.

ووضعت لجنة أمناء الجائزة شروطاً للترشح من بينها أن تتميز الأعمال بالأصالة والابتكار، لتضيف جديداً إلى أدب الطفل وفنونه، وأن تعكس القيم العربية والإنسانية في المجتمعات العربية، وأن تخاطب الأعمال المقدَّمة للجائزة فئة عمرية من ثلاثة أعوام إلى ثمانية عشر عاماً، وألا يكون العمل قد سبق له الحصول على جائزة محلية أو عربية أو عالمية، وألا يكون قد نشر من قبل عبر وسيط إعلامي مطبوع أو مرئي أو مسموع.

كما اُشترط ألا يكون العمل المقدَّم رسالة علمية أو بحثاً لنيل درجة علمية. وأعطت لجنة أمناء الجائزة الحق للفائز سابقاً التقدم بطلب ترشيح للجائزة مرة أخرى بعد مضي ثلاثة أعوام من حصوله على الجائزة في أي مجال من مجالاتها، غير أنها قيدت المرشّحين بعدم المشاركة في أكثر من مجال من مجالات الجائزة.

يُذكر أن قيمة جائزة الدولة لأدب الطفل تبلغ مليون ريال قطري، أي ما يعادل قرابة 275 ألف دولار أميركي، موزعة على خمسة مجالات، ويُمنَح الفائز في كلّ مجال من مجال منها جائزة مالية قيمتها مئتي ألف ريال، أي قرابة 55 ألف دولار.

المساهمون