"تلويحة لأحلام ناجية".. شعراء عراق ما بعد 2003

04 أكتوبر 2018
الصورة
مقطع من عمل لـ ضياء العزاوي
+ الخط -

زاهر موسى، وحسام السراي، وصادق مجبل، وصفاء خلف، وعلي محمود خضيّر، وعمر الجفال، ومؤيد الخفاجي، وميثم الحربي، شعراء لم يجمعهم انتماؤهم إلى الجغرافيا نفسها وحسب، بل جمعتهم التجربة والجيل والصداقة، وأيضاً "تلويحة لأحلام ناجية"، كتاب الأنطولوجيا الذي صدر عن دار "الرافدين" مؤخراً وتضمّن رسومات وتخطيطات للفنان التشيكلي ضياء العزاوي.

يضم الكتاب، الذي أعدّه وقدّمه الشاعر والصحافي حسام السراي، شهادات ومختارات لهذه المجموعة التي تنتمي إلى جيل كبر في حصار العراق، وبدأ مشروعه الإبداعي بعد الاحتلال الأميركي.

يُقدَّم العمل في بغداد خلال ثلاث فعاليات مختلفة؛ الأولى تنطلق عند العاشرة من صباح غدٍ الجمعة في "نادي المدى للقراءة" في شارع المتنبي وتتضمن قراءة يقدّمها الناقد صالح زامل بحضور بعض الشعراء المشاركين، يليها حوار مفتوح مع الجمهور وتوقيع للكتاب.

أمّا الجلسة الثانية، فستكون في مقهى ودار "الأطرقجي" بحي الجادرية، عند السادسة من مساء الغد، وتتضمن قراءات شعرية لبعض القصائد التي تضمنتها المجموعة.

في حين تحتضن "جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين" عند الحادية عشرة من صباح بعد غدٍ السبت، ندوة عنوانها "تحيّة إلى ضياء العزاوي"، يجري فيها عرض تخطيطات للفنان التي قدمها لكتاب "تلويحة لأحلام ناجية"، يشارك فيها الفنان عاصم عبد الأمير وفاخر محمد، لتناول ثيمة تجاور الشعر والرسم، وتجربة العزاوي في هذا الكتاب.

في مقدمة الأنطولوجيا يصف السراي الكتاب بأنه "وثيقة تخلو من التصنّع والفذلكات، نتركها للتاريخ، قبل أن تضيع الحقائق ويعتّم وهج مواقع التواصل وما فيه من افتعال وادعاء على الشغل التأسيسي في مرحلة ما بعد نيسان 2003".

ويضيف أن هذه الأسماء "تقدّمت إلى المشهد بقصائدها وتطلّعها المُعبَّر عنه في أكثر من شكل، من الذين حلّقوا من فوق خرائب كلّ هذه المراحل والمعالم الكارثيّة، الاجتياح الأميركي، والعنف الطائفي، وأصوات الانفجارات، والمدن المسوّرة بالكونكريت الخانق، وأحزاب الفتن والحصص".

يحتوي الكتاب على شهادة لكلّ شاعر من التسعة المشاركين فيها رؤيته لمعنى أنْ يكون الفرد شاعراً في بلد مثل العراق، وفي فترة محتدمة بعد نيسان 2003، فيما سعت مقدمة العمل إلى توثيق شغل هذه الجماعة استناداً إلى ظهورها ونشرها للقصائد بين 2003 و2006، وتناولت جوانب فنيّة حول اختلاف تجربة هؤلاء الشعراء عن التجارب الأخرى، مع نماذج من نصوصهم التي نُشرت ما بين 2003 و2018.

المساهمون