"السيتي" يتهم نادياً إنكليزياً بقيادة اللوبي للضغط على "كاس"

30 مارس 2020
الصورة
نادي مانشستر سيتي الإنكليزي (Getty)
تواصل إدارة نادي مانشستر سيتي العمل على معرفة الفرق التي قامت بإعلان الحرب على الفريق، والتوجه إلى محكمة التحكيم الرياضية "كاس"، من أجل عدم السماح لبطل الدوري الإنكليزي الممتاز في الموسمين الماضيين بالمشاركة في دوري أبطال أوروبا خلال الموسم المقبل، بعد قرار "يويفا" بمنعه من خوض المنافسات القارية، بسبب عدم احترام اللعب المالي النظيف.

وكشفت صحيفة "ميرور" البريطانية أن إدارة مانشستر سيتي تعتقد أن القائمين على نادي أرسنال يعملون بشكل متواصل في الخفاء مع بعض الفرق الأخرى، على إقناع المحكمة الرياضية "كاس" بصحة قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا"، القاضي بمنعه من خوض أي منافسة قارية في الموسمين القادمين.

وتابعت أن مانشستر سيتي ناشد محكمة التحكيم الرياضية "كاس"، بضرورة مراجعة قضيته ومحاولة الحصول على حكم أفضل من قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا"، الذي صدر في 14 فبراير/شباط الماضي، لكن يبدو أن أرسنال يعمل برفقة أندية أخرى، على تثبيت التهمة الموجهة لبطل الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم في الموسمين الماضيين.

وأردفت أن الأندية الإنكليزية شكلت "لوبي" بقيادة أرسنال كي تتوجه مباشرة إلى محكمة التحكيم الرياضية "كاس"، من أجل تثبيت التهمة على مانشستر سيتي، ما يسمح لها بالمنافسة على المقعد المؤهل إلى بطولة دوري أبطال أوروبا بالموسم المقبل.

وأوضحت أن أرسنال تواصل مع كل من ليفربول، مُتصدر جدول الترتيب الحالي للدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، ومانشستر يونايتد، وتشلسي، وليستر سيتي، وولفرهامبتون، وبيرنلي، لكي يتم الإبقاء على العقوبة الصادرة ضد مانشستر سيتي، التي تقضي بحرمانه من المشاركة في دوري أبطال أوروبا بالموسم المقبل، ما يعني أن العوائد المالية الكبيرة المخصصة ستذهب لأحد الفرق التي تنافس كتيبة غوارديولا على مقعد المسابقة القارية.

وختمت أن أرسنال نفى جميع الأخبار التي تتحدث عن قيادته "اللوبي" الكبير، لكن جميع الأخبار الواردة من قلعة "المدفعجية" تؤكد الأمر، وبخاصة أن إدارة مانشستر سيتي وجهت أصابع الاتهام مباشرة نحوه، لذلك ستعمل خلال الفترة المقبلة بعد نهاية أزمة فيروس كورونا الجديد على نيل قرار يسمح للفريق بالمشاركة في دوري أبطال أوروبا بالموسم المقبل.

تعليق: