"الدور الثقافي في نهضة الريف": تجربة صينية

30 نوفمبر 2018
الصورة
تزينغ يونغ نينغ/ الصين
+ الخط -

تحت عنوان "القوى الناعمة: الدور الثقافي في نهضة الأرياف الصينية" يلقي الأكاديمي الصيني، لي مينغتشيوان، محاضرة في "منتدى الحوار الثقافي" بالقاهرة، عند الخامسة من مساء الإثنين المقبل.

تأتي المحاضرة ضمن سلسلة محاضرات ينظّمها "المجلس الأعلى للثقافة" في القاهرة، بهدف "الاستفادة من التجربة الصينية في توظيف الثقافة في التنمية"، وقد عُقدت قبلها محاضرة أخرى في هذا الإطار، تناولت "الصناعات الثقافية وسبل تطويرها" شارك فيها متخصّصون في مجال صناعة الثقافة من مصر والصين.

تنطلق المحاضرة الجديدة من تقرير حول "قرية جرف" في منطقة ليانغشان الصينية، والتي تتمتّع بالحكم الذاتي، لتضيء على التغيرات التاريخية في الصين خلال الأربعين سنة منذ الإصلاح والانفتاح.

حلّل هذا التقرير التناقض بين "الازدهار" و"التراجع" في المناطق الريفية في تاريخ الحضارة الإنسانية، مشيراً إلى أن التحضّر والتصنيع هما سببا التراجع الريفي.

من وجهة نظر التاريخ الصيني، فإن ازدهار المجتمع الريفي الصيني كان في عهد تانغ وسونغ، في حين أن "التراجع" كان في عهد يوان ومينغ وتشينغ.

كما يعود المحاضر إلى الخطوة التي اتُّخذت في ثلاثينيات القرن الماضي، حين أطلقت الصين "حركة البناء القروية"، متطرّقاً إلى نتائجها وإخفاقاتها ونجاحاتها.

ويقف مينغتشوان عند الدورة التاسعة عشرة للمؤتمر الوطني للحزب الشيوعي الصيني، التي أدرجت استراتيجية التنشيط الريفي كواحدة من "الاستراتيجيات السبع الرئيسية" للتنمية المستقبلية في البلاد.

يُذكر أنه في آب/ أغسطس الماضي تم الإعلان في الصين عن "خطة استراتيجية" لإعادة إحياء الريف، والتي تسعى إلى تنشيط القوى الثقافية فيه، وتشجيع دمج الفنون والسياحة في جميع المناطق مع جميع العناصر، ودمج العناصر الثقافية في السياحة، ودفع الصناعات الريفية مع السياحة الريفية لتحقيق التنشيط الريفي".

المساهمون