"الترويقة في بيروت": وقت وقوع الحوادث

20 سبتمبر 2015
الصورة
(لقطة من الفيلم)

من المنتظر أن يُعرض فيلم "ترويقة في بيروت" (2015 - 71 دقيقة) لأول مرة في بلاد مخرجته اللبنانية فرح زين الهاشم الأسبوع المقبل في "سينما متروبوليس صوفيل الأشرفية" في بيروت ضمن نادي "لكل الناس".

"ترويقة في بيروت" هو الفيلم الروائي الطويل الأول لصاحبته، وسيكون هذا العرض بمثابة العودة إلى مدينته الأم، حيث أنه قد زار العديد من المهرجانات كان آخرها "مهرجان السينما المتوسطية" في الإسكندرية (3-9 أيلول/ سبتمبر الجاري) وأثار ردود فعل اعتبرتها المخرجة إيجابية، حيث جرى الاعتراف بأنها أظهرت العاصمة اللبنانية بشكل مغاير.

الهاشم ليست فقط مخرجة العمل، بل إنها أيضاً المنتجة والمشرفة على المونتاج والتصوير، كما أنها جسّدت دورها في الفيلم، إلى جانب 12 شخصية أخرى، نجد من بين من أدّوها بديع أبو شقرا وعبد الرحيم العوجي وزينة مكي ومحمود حجيج وناتاشا شوفاني وليال بداروا وغيرهم.

تعيش الهاشم بين بيروت والكويت والولايات المتحدة الأميركية، حيث درست الإخراج السينمائي والصحافة. وقد بدأت العمل على هذا الفيلم عام 2012، وظلت تُطوّر السيناريو الأساسي فيه، إذ ركزت بالخصوص على مشاكل الحياة اليومية في بيروت، تلك التي تدفع المواطن إلى الغضب من مدينته.

يكشف الفيلم صورة مختلفة عن بيروت عكس الصورة المعروفة عنها، فهي أيضاً مدينة الفقر والمعاناة والظلم، والحرب الأهلية ما زالت مستمرة فيها بشكل ما.

في ندوة صحافية، ضمن مهرجان الإسكندرية الأخير، كشفت الهاشم سبب اختيار عنوان الفيلم، إذ صرّحت: "هذا التوقيت يشهد وقوع أحداث فيه، (وقت فطور الصباح) مثل حادث اغتيال رفيق الحريري، أو يوم تعرُّض مطار بيروت للهجوم الإسرائيلي عام 1968".

تعليق: