"البريميير ليج"... عقدة المدربين الهولنديين

"البريميير ليج"... عقدة المدربين الهولنديين

24 يوليو 2014
فان جال خامس مدرب هولندي في "البريميير ليج" (Getty)
+ الخط -
يعتبر المدرب الهولندي في إنجلترا عملة نادرة، إذ لم يشهد "البريميير ليج" سوى أربعة مدربين من هولندا، لكن جميعهم لم يحققوا لقب الدوري، واليوم يصل الهولندي الرابع، فان جال، إلى مانشستر يونايتد من أجل تغيير المعادلة.
الهولندي رود جوليت
بدايةً مع المدرب الهولندي، رود جوليت، الذي تسلم مهمة تدريب تشيلسي في موسم 1996 حتى عام 1998، وخلال موسمين فشل جوليت في قيادة تشيلسي إلى التتويج بلقب الدوري الإنجليزي إذ حل في أول موسم في المركز السادس في الترتيب العام، وحصد لقب كأس الاتحاد الإنجليزي، في حين فشل في الموسم الثاني أيضاً في احتلال صدارة الدوري، ليحقق المركز الرابع فقط.

بعد أن ترك جوليت تشيلسي انتقل إلى تدريب نيوكاسل يونايتد، وأيضاً، لم يحقق بطولة الدوري معه، حيثُ حل في المركز الـ 11 في الترتيب العام، بعد أن حقق 11 فوزاً وخسر في 14 مباراة، بينما تعادل في 13 مباراة، ورغم فشله في احتلال مراكز متقدمة في بطولة الدوري الإنجليزي، إلا أنه وصل إلى نهائي كأس الاتحاد، وخسر من بطل "البريمييرليج" آنذاك مانشستر يونايتد بهدفين نظيفين.

مارتين يول وجوس هيدينك
وبالنسبة للمدرب الهولندي الثاني، فهو مارتين يول الذي درب توتنهام موسم 2007-2008، وفشل في حصد مركز في المربع الذهبي، أو مقعد في كأس الاتحاد الأوروبي، إذ أن فريقه حل في المركز الـ 11 برصيد 46 نقطة، لكنه حقق كأس الدوري المعروفة بـكأس "الكارلينج" بعد أن تفوق على تشيلسي في النهائي (2 – 1)، بعد التمديد.

في المقابل فإن المدرب الهولندي، جوس هيدينك، كان من بين أفضل المدربين الهولنديين الذين مروا على الملاعب الإنجليزية، حيثُ درب تشيلسي وحصد معه المركز الثالث في بطولة الدوري، ووصل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، إلا أن "العصية" على أي مدرب هولندي كان تحقيق لقب "البريميير ليج".

رينيه مولستين
في المقابل فإن آخر تجربة كانت لريني مولينستين لم تكن جيدة مع فولهام بعد أن سقط الفريق إلى الدرجة الثانية في الموسم الماضي مع المدرب الهولندي، أما اليوم فإن حضور فان جال إلى "البريميير ليج" يُعد بمثابة تحدٍ كبير للمدرب الهولندي، الذي يملك أوسمة تدريبية لا بأس بها، وقدم مع هولندا بطولة كـأس عالم مُميزة.

وسيكون فان جال مع مانشستر يونايتد محط أنظار الجماهير الإنجليزية، وخصوصاً جمهور "الشياطين الحُمر" الذي ينتظر الكثير من المدرب الهولندي، الذي جاء إلى مانشستر من أجل إنقاذ سمعة الفريق العريق محلياً وأوروبياً، وإستعادة الأمجاد التي ضاعت في عصر المدرب الإسكتلندي ديفيد مويس، ومن أجل أن يكون أول مدرب هولندي يحقق لقب الدوري الإنجليزي عبر التاريخ.

دلالات

المساهمون