"الباريسي" يريد الثأر من الريال بقمة دوري الأبطال

18 سبتمبر 2019
الصورة
يتفوق الريال على "الباريسي" بدوري الأبطال (Getty)
تتوجه أنظار الجماهير العربية والعالمية إلى المواجهات النارية القوية اليوم الأربعاء التي ستجمع بين كبار القارة الأوروبية، ضمن منافسات الجولة الأولى من دور المجموعات في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في الموسم الجديد 2019/2020.

ويحل نادي ريال مدريد ضيفاً ثقيلاً على باريس سان جيرمان في قمة مباريات الليلة بدوري أبطال أوروبا، وأعين أبناء المدرب زين الدين زيدان على تحقيق الانتصار، وخطف نقاط المباراة، وإثبات علو كعب الملكي على منافسه الفرنسي في المسابقة الأوروبية.

والتقى الفريقان في عددٍ من المباريات بدوري أبطال أوروبا خلال السنوات الماضية، حيث استطاع نادي ريال مدريد التغلب على منافسه باريس سان جيرمان في ثلاث مواجهات، وتعادل في لقاء آخر، فيما يطمح بطل الدوري الفرنسي بالموسم الماضي إلى كسر عقدة الملكي وتحقيق الانتصار الأول.

ويتوقع أن يعتمد المدرب الفرنسي على الحارس البلجيكي تيبو كورتوا، ومن أمامه داني كاربخال، ورافاييل فاران، والبرازيلي ميليتاو في ظل إصابة راموس، بالإضافة إلى فيرلاند ميندي، فيما سيكون خيار زيدان بالوسط على الثنائي تونس كروس وكاسيميرو، إلى جانب الكولومبي خاميس رودريغيز.

أما في خط المقدمة، فسيكون خيار المدرب الفرنسي على مواطنه كريم بنزيمة، ولوكاس فاسكيز، والبرازيلي فينيسيو جونير، فيما سيشارك النجم البلجيكي إيدين هازارد وغاريث بيل كبديلين في حال الحاجة إليهما في المباراة.

في الجهة المقابلة، يُعاني باريس سان جيرمان من غياب قوته الضاربة في الهجوم، بعد إصابة النجمين كيليان مبابي، وإدينسون كافاني، بالإضافة إلى نيمار دا سيلفا بسبب عقوبة الإيقاف، لذلك سيجد المدرب توماس توخيل نفسه أمام خيار الاعتماد على الأرجنتيني ماورو إيكاردي أو تشوبو موتينغ.


وإلى لقاء ناري آخر، يطمح نادي أتلتيكو مدريد إلى الثأر من الخروج المُهين على يد يوفنتوس الإيطالي في الموسم الماضي، بعد الريمونتادا المُذهلة التي حققتها "السيدة العجوز" بقيادة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

ويريد المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني متابعة تفوقه في المواجهات التي خاضها أتلتيكو مدريد ضد يوفنتوس، عندما فاز "الروخيبلانكوس" مرتين على أرضه (1-0)، و(2-0)، مقابل تعادل سلبي وحيد، وخسارة وحيدة في ثمن النهائي من المسابقة القارية بالموسم الماضي.

أما نادي يوفنتوس، فيريد إنهاء خيبة الأمل التي رافقته في المباريات خارج أرضه بالمسابقة القارية، بعدما خسر في 3 مواجهات، نتيجة هزيمته على يد يونغ بويز بهدفين لواحد في مرحلة المجموعات، وأتلتيكو مدريد بهدفين نظيفين، وتعادل إيجابي بهدف لمثله أمام أياكس أمستردام في ربع نهائي دوري الأبطال.

بدوره، يجد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو نفسه مُضطراً إلى إرضاء جماهير نادي يوفنتوس الإيطالي، بعد البداية السيئة في الموسم الحالي، نتيجة تسجيله هدفاً وحيداً في ثلاث مباريات رسمية خاضها مع فريقه بالدوري الإيطالي.

من جهة أخرى، يستضيف نادي شاختار دونيتسك منافسه مانشستر سيتي في مواجهة قوية بين الطرفين، لكن المدرب الإسباني يجد نفسه بموقف لا يحسد عليه، بعدما تعرض مدافعه جون ستونز لإصابة ستبعده عن الملاعب لمدة 6 أسابيع، ما يعني أن بطل الدوري الإنكليزي الممتاز بات لديه مدافع وحيد جاهز وهو نيكولاس أوتاميندي، لذلك سيضطر بيب غوارديولا إلى الاعتماد على الشاب إيريك غارسيا (18 عاماً) أو لاعب الوسط فرناندينيو في الجهة الخلفية.

أما في باقي المباريات، فيستضيف بايرن ميونخ منافسه النجم الأحمر الصربي، ويلعب دينامو زغرب الكرواتي مع أتلانتا الإيطالي، ويستقبل باير ليفركوزن خصمه لوكوموتيف موسكو الروسي، فيما يحل توتنهام ضيفاً ثقيلاً على أوليمبياكوس اليوناني، في حين يقابل غلطة سراي التركي منافسه كلوب بروغ البلجيكي.