مدرب المنتخب القطري: نسعى لتقديم صورة طيبة بمونديال 2022

26 نوفمبر 2020
الصورة
سانشيز قاد قطر للقب أمم آسيا 2019 (Getty)
+ الخط -

 

تراود الإسباني فليكيس سانشيز، مدرب منتخب قطر لكرة القدم، بعض المخاوف، بعد تأثير جائحة فيروس كورونا على برنامجه التحضيري لمونديال قطر 2022، قبل عامين من انطلاقه.

ويأمل المدرب الشاب في أن يمضي ما تبقى من مشروع الإعداد بذات الصيغة الموضوعة، مع التعامل مع واقع التأجيلات لتعويض الأشهر الثمانية التي تبخرت.

وقال سانشيز في حوار خاص مع (فرانس برس): "الجائحة أربكت مخططات كرة القدم في العالم.. وهذا واقع نتدبره. لم نستطع إكمال البرنامج الموضوع، لكن لحسن الحظ بتنا قادرين الآن على العودة من خلال المباريات الودية".

ومضى المدرب البالغ 44 عاماً قائلاً "نأمل أن نستثمر كل توقفات فيفا المتاحة من أجل خوض مباريات في المستوى العالي مع منتخبات تملك الخبرة والتجربة في المونديال وتفوقنا في التصنيف كما نفعل دائماً، من أجل إثراء تجارب لاعبينا وتحضيرهم كما يجب لنهائيات كأس العالم".

وتابع المدرب الذي قاد قطر العام الماضي لأول لقب في تاريخها في كأس آسيا "ما أصبو إليه شخصياً في المونديال هو أن يحظى المنتخب القطري باحترام العالم، أن يعرف الجميع أن قطر ذات الخصوصية على مستوى المساحة وعدد السكان تملك فريقاً كروياً قوياً قادراً على مقارعة أي منتخب".

وعن طموح العنابي في أول مونديال يقام في الشرق الأوسط، أردف "الطموح..؟  نتمنى أن نقدم صورة طيبة عن الكرة القطرية. لهذا نأمل أن نصل إلى كامل الجهوزية من خلال تنفيذ برنامج التحضير. ما زالت أمامنا الكثير من المحطات المهمة".

وتطرق سانشيز إلى محطتين مهمتين عبر المشاركة في كوبا أميركا والكأس الذهبية شهري حزيران/يونيو وتموز/يوليو العام المقبل. وقال ابن مدينة برشلونة "سنخوض بطولتين كبريين بفاصل زمني قصير جداً.. الأمر لن يكون سهلاً، لكنه سيكون تحدياً كبيراً لنا".

وتابع "في كوبا أميركا سنلعب مباريات من العيار الثقيل. أمام البيرو ثم الإكوادور والبرازيل وفنزويلا وأخيراً كولومبيا. منتخبات تملك باعاً في كأس العالم، وتضم لاعبين من طراز فريد. سنواجه صعوبات كبيرة، لكن هذه هي التحديات التي ننتظر أن تصقل لاعبينا وتمنحهم الخبرة والتجربة". وكانت قطر شاركت في بطولة كوبا أميركا 2019.

وتابع سانشيز الذي عمل مع منتخبات الفئات العمرية قبل تبوئه منصبه "سنخوض خمس مباريات في الدور الأول وليس ثلاث مباريات. سنلعب بارتفاع يفوق ألفي متر فوق سطح البحر (كولومبيا)..منتخبات أميركا الجنوبية نفسها تواجه صعوبات باللعب في هذا الارتفاع، فما بالك بنا نحن".

ويستعد العنابي لخوض "كأس العرب-فيفا 2021" في قطر بين 1و 18 كانون الثاني/يناير المقبل "ستكون بروفة للمونديال، خصوصاً وأننا سنخوضها هنا في قطر وعلى ذات ملاعب كأس العالم. سنختبر الروتين، لكن في الوقت نفسه سنواصل استثمار فترات توقف فيفا المتاحة لخوض مباريات مع منتخبات كبيرة".

وتابع "سنواجه فرقاً آسيوية لعبنا ضدها، وأخرى أفريقية قوية تملك أسلوباً خاصاً وتضم لاعبين ينشطون في كبرى الدوريات الأوروبية، على غرار منتخبات الجزائر والمغرب ومصر، وهذا أمر إيجابي طبعاً".

وخاض منتخب قطر ثلاث وديات خلال تجمعين الشهرين الماضيين في تركيا والنمسا حيث تعادل مع كوستاريكا 1-1 وخسر أمام كوريا الجنوبية 1-2 وأمام غانا 1-5 .

 

 

المساهمون