أفارقة صنعوا المجد في تشلسي.. هل يسير كوليبالي على الدرب؟

أفارقة صنعوا المجد في تشلسي.. هل يسير كوليبالي على الدرب؟

16 يوليو 2022
تشلسي استفاد من المواهب الأفريقية (ديفيد ويلكينسون/Getty)
+ الخط -

يبدو أن فريق تشلسي الإنكليزي، أصبح يميل كثيراً للتعاقد مع نجوم من قارة أفريقيا، وذلك إثر نجاح أغلب اللاعبين الأفارقة الذين انتموا إليه، وآخرهم الحارس السنغالي إدوارد مندي، والنجم المغربي حكيم زياش، إذ أعلن السبت عقد صفقة جديدة من القارة السمراء، وذلك بتعاقده مع المدافع الدولي السنغالي، خاليدو كوليبالي، القادم من نابولي الإيطالي.

ويظل العاجي ديدييه دروغبا، الاسم الأبرز الذي انتمى إلى الفريق، إذ إنه يحظى بمكانة مميزة لدى أنصار الفريق اللندني، مع تألقه وقيادته للنادي للفوز بدوري أبطال أوروبا، في عام 2012، فضلاً عن تسجيله 136 هدفاً في 381 مباراة خاضها مع البلوز.

وظل أيضاً اللاعب الغاني ميكيل إيسيان، في قلوب جماهير البلوز، بعد أن كان علامة فارقة في خط منتصف ميدان الفريق، الذي ضم لاعبين مميزين، مثل الدولي الإنكليزي، فرانك لامبارد، وكذلك لاعب أفريقي آخر، هو النيجيري جون أوبي ميكيل، الذي اختطفه الفريق إثر صراع طويل مع مانشستر يونايتد.

وتألق مع الفريق لاعب آخر من نيجيريا، هو سيلستين بابايارو، اللاعب المفضل لجماهير تشلسي، لمدة 8 مواسم، الذي كان يحتفل مع أنصار "البلوز" بتجسيده لمشاهير لعبة كمال الأجسام، وتمكن من أن يكون أحد أفضل المدافعين في تاريخ الفريق، بعدد من الاستفتاءات التي نظمها تلفزيون النادي.

ومثل الكاميرون، في قائمة أفضل اللاعبين الذين تألقوا مع الفريق، جيريمي نجيتاب، اللاعب الذي قضى 3 مواسم في الفريق، وفاز بنسختين من الدوري الإنكليزي، مع البرتغالي جوزيه مورينيو، الذي كان يفضله لكونه لا يدخر أي جهد في المباريات "الصغيرة" قبل الكبيرة.

وانتمى إلى البلوز أيضاً، أحد أفضل اللاعبين في تاريخ القارة الأفريقية، وهو الليبيري جورج وياه، الفائز بالكرة الذهبية الأوروبية، الذي مثل الفريق لمدة موسم وحيد، تمكن خلاله من التسجيل في أولى مبارياته معه.

ورغم أنه مرّ بظل الأسطورة دروغبا، إلا أن اللاعب العاجي الآخر في الفريق، خلال تلك الفترة، سالمون كالو، سجل 36 هدفاً في 152 مباراة، خاضها مع البلوز خلال 6 مواسم كاملة، رغم أنه لم يكن أساسياً على الدوام، إلا أنه كان مؤثراً في نتائج الفريق بدرجة عالية.

فرق

المساهمون