مخالفات الإقفال في لبنان تنذر بكارثة في ظل أزمة دواء

بيروت
ريتا الجمال
08 يناير 2021
+ الخط -

بلغ مجموع محاضر مخالفات قرار الإقفال في لبنان منذ أمس الخميس لغاية الجمعة 1727 محضر ضبط، في ظلّ استمرار التجاوزات المتفاوتة بين منطقة وأخرى. 
يقول رئيس شعبة العلاقات العامة في قوى الأمن الداخلي الكولونيل جوزيف مسلّم، لـ"العربي الجديد"، إنّ المخالفات تبقى موجودة خصوصاً في ظلّ نظام الإقفال الجزئي، وفتح عددٍ من القطاعات والمحال المُستثناة، لا سيّما في الأحياء الشعبية، ويجرى العمل قدر المستطاع من خلال تعزيز انتشار العناصر ورفع التنسيق مع مختلف الأجهزة الأمنية للحدّ منها وملاحقة المخالفين.

 ويلفت مسلّم إلى أنّ المحاضر باتت أكثر تشدداً من السّابق، ونحن نتفهّم وجع الناس وحاجتهم إلى العمل للمحافظة على رزقهم ولقمة عيشهم، بيد أنّ الوضع الصحي الذي وصلت إليه البلاد خطير جداً في ظلّ ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا والوفيات بشكل كبير، من هنا دعوة المواطنين إلى الالتزام الكامل بقرار الإقفال والتدابير الوقائية لمواجهة الوباء.

وفي ظلّ المطالبة بالتخفيف من الاستثناءات الكثيرة في قرار الإقفال، بهدف تحقيق الغاية المرجوّة منه، برز تعديل جديد يطاول قطاع النقل البري، حيث سيتم السماح لسائقي الفانات والأتوبيسات بمعاودة العمل بدءاً من صباح الثلاثاء المقبل، 12 يناير/كانون الثاني الجاري.
وشهدت مختلف المناطق اللبنانية، لا سيما الطرقات الرئيسة، اليوم الجمعة، زحمة سير خانقة أثارت غضب الملتزمين الحجر، الذين يدفعون ثمن الإقفال وتداعياته المؤلمة اقتصادياً ومعيشياً، في حين أن هناك من يستمرّ في التخالط بما يساهم بتفشّي الوباء والحؤول دون انخفاض عدد الإصابات، ويفاقم وضع المستشفيات العاجزة عن استقبال المزيد من مرضى فيروس كورونا، ما يؤدي إلى وضع كارثي.

وأشار مدير مستشفى رفيق الحريري الجامعي فراس الأبيض، في تغريدة على حسابه في تويتر، إلى أنّه لو زادت المستشفيات من سعة أسرّتها، فإنّها لن تستطيع المواكبة إذا استمرّ الارتفاع الحادّ في أعداد الإصابات بكورونا، لافتاً إلى أنّ المطلوب الآن نهج أكثر صرامة.
وأضاف الأبيض "إذا انتظرنا إلى أن تمتلئ أسرّة المستشفيات فسيكون الوقت قد فات. إذا حكمنا من خلال التراخي الملاحظ في الشارع، فإنّ الأمور لا تسير على ما يرام".

 في السياق، أشار مصدر في وزارة الصحة اللبنانية، لـ"العربي الجديد"، إلى أنّ الوضع خطير جداً والمستشفيات لم تعد قادرة على استقبال المزيد من المرضى، والتواصل مستمرّ معها لرفع قدرتها الاستيعابية، ودفع المستشفيات الخاصة التي لا تستقبل المرضى إلى فتح أبوابها لهم وتأمين الأسرّة الكافية، وإلّا ستكون عرضة للمساءلة.
ولفت المصدر إلى أنّ الأرقام سترتفع في الأيام القليلة المقبلة، وستتخطى نسباً غير مسبوقة، باعتبار أنّ الأشخاص الذين خالطوا مصابين بكورونا وانتقلت العدوى إليهم، أو التقطوا الفيروس خلال فترة الأعياد ورأس السنة بالتحديد، بدأت نتائجهم الموجبة تظهر اليوم، في سيناريو سيكون كارثياً على لبنان على الصعيد الصحي والاستشفائي.
وأشار إلى أنّ هذا السيناريو سيجعل من مرضى كثيرين حالتهم خطرة جداً عاجزون عن الدخول إلى المستشفى لتلقي العلاج، وسيبقون في المنزل، في ظلّ أزمة جديدة تتمثل في الشح الكبير في الأدوية وانقطاعها من الصيدليات، وعلى رأسها البنادول وهو من الأدوية الفعّالة التي تُعطى للمصابين بكورونا، كما أنه ليس للجميع المقدرة على تلقي العلاج في المنزل وإحضار المساعدة الطبية إلى بيوتهم، من هنا أهمية التزام الناس بالتدابير الوقائية وتفادي الخروج إلّا للضرورة القصوى، وإلّا فإنّ الاستهتار بالنفس وصحة الآخرين سيضعنا أمام مصيبة.

ويقول نقيب الصيادلة في لبنان غسان الأمين، لـ"العربي الجديد"، إنّ أسباب الانقطاع، أو الشح الحاصل على صعيد البنادول، يعود إلى ارتفاع الطلب بشكل كبير عليه من قبل اللبنانيين، والضغط الكثيف للحصول عليه، إضافة الى تخزينه في البيوت خوفاً من انقطاعه، لكن في المقابل هناك العديد من أدوية الجينيريك التي يمكن شراؤها، وهي بديلة عن البنادول ولها المفعول نفسه وتؤخذ للغاية ذاتها، مثل الباراسيتامول، لكن الناس اعتادت على البنادول الذي يعدّ من الأسماء التجارية.

ذات صلة

الصورة
مشاريع السوريين في تركيا (اوزان كوزيه/فرانس برس)

اقتصاد

فتحت المطاعم العربية والتركية أبوابها من جديد أمام الزبائن بنصف طاقتها بعد أن كان الأمر مقتصراً على توصيل الطلبات فقط للمنازل وعدم الجلوس داخل المطاعم.
الصورة
مكتبة "دليفري" في غزة 1 (محمد الحجار)

مجتمع

حبّ الغزية معالي زعرب للقراءة من جهة وإغلاق المكتبات العامة بسبب كورونا من جهة ثانية جعلاها تطلق مشروعها "أثر"، لاستعارة الكتب أونلاين
الصورة
القلعة الشهابية- العربي الجديد

مجتمع

الداخل إلى حاصبيا، جنوبيَّ لبنان، لا يلمح دليلاً على أنّ هناك قلعة موغلة في القدم فيها، باستثناء لوحة خجولة إلى جانب الطريق خُطّت عليها أسماء الأماكن البارزة في البلدة
الصورة
مغرب (العربي الجديد)

مجتمع

ينتظر المغاربة، حالهم حال العديد من الناس في مختلف دول العالم التي تشهد تفشياً لفيروس كورونا، انتهاء أزمة الجائحة بسبب تداعياتها الكثيرة. وعلى الرغم من ارتفاع نسبة الإصابات والوفيات في مختلف المدن، يشكك بعض المواطنين في مدى فعالية اللقاح

المساهمون