كيف تصير أكثر إيجابية في حياتك؟

28 نوفمبر 2020
الصورة
فرح (مايك كيمب/ Getty)
+ الخط -

يشعر كثيرون حول العالم بالقلق نتيجة لتفشي فيروس كورونا. وإن كان الوباء هو المصدر الأساسي للقلق، فإن الأزمات والمشاكل من حولك كثيرة، وهو ما يزيد من الضغوط. فهل أنت مستعد لإحداث نقلة إيجابية في حياتك؟
كل يوم هو فرصة جديدة. لكن أين تجد إجابات عن أسئلتك؟ نواجه جميعاً تحديات كثيرة، عدا عن الانتقال إلى مراحل واحتمالات جديدة. نشعر أحياناً بالضياع أو القلق، أو أن شيئاً ما ينقصنا في حياتنا. بدلاً من البقاء عالقين أو البحث عن إجابات سحرية في مكان ما، يجب التفكير في كيفية العثور على الخيارات أو الاحتمالات والطريق إلى خطواتنا الجديدة؟ كيف نحصل على حياة أفضل؟ 
لا بدّ لنا من إدراك أن السعي إلى عيش الحياة بشكل كامل وقدر الإمكان هو عملية مستمرة. هذه ليست وجهة يمكن الوصول إليها والبقاء فيها. وفي العادة، ليس للأمر علاقة بالمال أو الحصول على ممتلكات أو غير ذلك.
من هنا، فإن عيش حياة أفضل والارتقاء إلى مستوى إمكانياتنا الشخصية، يتطلب منا الشجاعة والاستماع مع التركيز على قيمنا وقوتنا بشكل أكبر، وتعلم التمييز بين احتياجاتنا ورغباتنا، حتى نتمكن من اكتشاف أفضل ما لدينا والتعبير عنه. بالتالي، فإنه يمكن لجهودنا أن تعزز قدراتنا على التعلم والنمو والتغيير.
وبحسب موقع "سايكولوجي توداي"، هناك خمس خطوات قد تساعدك على أن تكون إيجابياً، وهي: 
1 - استراحة: يجب أن تحصل على استراحة في يومك. منح نفسك لحظات من التأمل لضبط صوتك الداخلي. تأكد من أنك في مكان آمن، واتخذ وضعية مريحة وكن مدركاً أنك تتنفس. ما عليك سوى الاستماع إلى أنفاسك.
2 - استمع: ما الذي يدور في ذهنك وقلبك؟ لاحظ ما الذي يلفت انتباهك وركز على هذه اللحظة. افتح وعيك على صوتك الداخلي وحدسك. ما هو الصوت الذي يقدم لك التوجيه والحكمة، وهو ما يكون واضحاً لك في أعماقك إلا أنك لا تدع نفسك تلاحظه كثيراً؟ ما الذي تشعر به في داخلك؟ ربما صورة، حدس، شعور عابر، أو غير ذلك. 

3 - التفكير: ما الذي تلاحظه حين تُفكّر في شعورك؟ هل أنت متحمس، حزين، قلق، مستاء، غاضب، متفائل أو غير ذلك؟ حاول تسمية هذا الشعور أو العاطفة. ماذا تلاحظ في جسدك؟
4 - التمييز: فكر في الأسئلة التي تراودك. ما هو الأهم بالنسبة إليك؟ ما هو الأمر الذي قد يلهمك: الطاقة، الفرح، التفاهم، السعادة، الانفتاح، الامتنان، أو الحماس؟ متى تشعر بالعزلة أو الإحباط  أو الارتباك أو الغضب أو القلق؟ ما الذي تريد الابتعاد عنه؟ ما الذي يمكنك تحريره أو التخلي عنه؟ ما الذي يدعوك إلى التحرك؟ 
5 - تصرّف: فكّر في ما يمكن أن يكون قد تغير بالنسبة إليك بعد اتباع الخطوات أعلاه. ماذا تعلمت؟ ما هو الاتجاه الذي تريد أن تسلكه؟ ما هي خطوتك التالية الصحيحة؟
 

المساهمون