عجز المدارس في غزة.. أزمة تمويل وأراضٍ

عجز المدارس في غزة.. أزمة تمويل وأراضٍ

26 اغسطس 2023
المدارس الجديدة في غزة أقل من الزيادة في عدد التلاميذ (عبد الحكيم أبو رياش)
+ الخط -

اشتكى أهالي التلاميذ في قطاع غزة في السنوات الأخيرة من قلة عدد المدارس الذي يحتم التحاق أبنائهم، وبعضهم في مراحل عمرية صغرية، بمدارس ومؤسسات تعليمية في مناطق بعيدة.

وعموماً تطبق غالبية المدارس بمراحلها الابتدائية والإعدادية والثانوية نظام الفترتين الصباحية والمسائية للتعامل مع ارتفاع عدد التلاميذ، في ظل التزايد السكاني المستمر الذي ارتفع من 1.2 مليون عام 2006 إلى 2.3 مليون هذا العام.

وتعتبر المناطق شرقي القطاع ومراكز المدن الأكثر ازدحاماً بالتلاميذ، ما يحدّ من قدرة المؤسسات التعليمية الحكومية أو تلك المحسوبة على وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) على بناء مدارس جديدة، نظراً إلى قلة الأراضي المتوفرة، والحاجة إلى مساحات غير قليلة لبناء مرافق تعليم جديدة.

ومع انطلاق العام الدراسي الجديد، اليوم السبت، التحق أكثر من 625 ألف تلميذ وتلميذة بمقاعد الدراسة في القطاع، منهم 305 آلاف في مدارس حكومية، ونحو 300 ألف في مدارس "أونروا"، و21 ألفاً بمدارس خاصة، بحسب ما أفادت مصادر وزارة التربية والتعليم.

ويتحمل الأهالي تكاليف إضافية بسبب ابتعاد المدارس عن التجمعات السكنية، أبرزها لتوفير باصات ووسائل نقل لأبنائهم، كما يتحملون الظروف غير الاعتيادية التي يشهدها القطاع خلال فترات التصعيد، أو أوقات المنخفضات الجوية الشديدة، ما قد ينعكس سلباً على صحة أبنائهم.

الصورة
تضم غزة 803 مدرسة (عبد الحكيم أبو رياش)
تضم غزة 803 مدرسة (عبد الحكيم أبو رياش)

وقال المدير العام للعلاقات العامة والتعاون الدولي في وزارة التربية والتعليم أحمد النجار لـ"العربي الجديد": "يعتبر نقص الأراضي المتوفرة سبباً رئيسياً في قلة عدد المدارس، والذي يُضاف إلى انخفاض التمويل وتداعيات الحصار الإسرائيلي المتواصل منذ 17 عاماً.

أضاف: "عدم توفر أراضٍ وتقلص التمويل رفعا نسبة الاكتظاظ داخل المدارس، في حين تكرر الحكومة بذل جهود سنوية لتوفير مبانٍ دراسية جديدة من أجل التعامل مع تزايد أعدد التلاميذ الفلسطينيين".

وأشار إلى أن بناء مدرسة جديدة بكامل مرافقها التي تلائم احتياجات التلاميذ يحتاج إلى مساحة 3 دونمات على الأقل، وهو أمر يصعب توفيره، لا سيما في المناطق المزدحمة، ما يدفع إلى البناء في مناطق قريبة من الشريط الحدودي".

الصورة
ينتقل تلاميذ إلى مدراس بعيدة لتحصيل العلم (عبد الحكيم أبو رياش)
ينتقل تلاميذ إلى مدراس بعيدة لتحصيل العلم (عبد الحكيم أبو رياش)

وأوضح النجار أن الوزارة تحتاج إلى تشييد 15 مدرسة سنوياً على الأقل خلال أعوام لتخفيف مشكلة الكثافة الطلابية داخل الفصول، ومحاولة إنهاء مشكلة الفترتين الصباحية والمسائية للدوام المدرسي، والمستمرة منذ سنوات.

ولفت إلى أن الوزارة وفرت 3 مدارس جديدة للعام الدراسي الحالي، وفتحت 6 مدارس تعمل بنظام الفترة المسائية للتعامل مع ارتفاع عدد التلاميذ، كما تعمل لتجهيز 5 مدارس جديدة للفصل الدراسي المقبل.

ويبلغ إجمالي عدد المدارس في غزة 803، منها 448 حكومية، و288 لـ "أونروا"، و67 خاصة، في حين يشرف على المسيرة التعليمية أكثر من 22 ألف أستاذ، منهم 12 ألفاً في مدارس حكومية، و9300 بمدارس "أونروا"، و1300 بمدارس خاصة.

بدوره، أكد رئيس برنامج التربية والتعليم بوكالة "أونروا"، فريد أبو عاذرة، أن الوكالة أنشأت عشرات من المدراس في السنوات الأخيرة، لكن المشكلة الحالية ترتبط بالزيادة السنوية للتلاميذ، وعدم توفر الأراضي اللازمة للبناء.

وقال لـ"العربي الجديد": "زاد عدد التلاميذ 5 آلاف في العام الدراسي الحالي، في وقت لا تتوفر أراضٍ للبناء في مدينة غزة، وأحياء مكتظة مثل حي الشجاعية ومعسكر جباليا شمالي القطاع".

المساهمون