طوارئ في صعيد مصر والبحر الأحمر تزامناً مع أمطار الخريف

25 سبتمبر 2020
الصورة
مخاوف من سيول جديدة (محمد الشاهد/فرانس برس)

أعلن عدد من محافظات صعيد مصر، خاصة "أسيوط والمنيا وبني سويف والفيوم"، فضلاً عن محافظة البحر الأحمر وسيناء، حالة الطوارئ القصوى، تزامناً مع تحذيرات هيئة الأرصاد الجوية، بسقوط أمطار غزيرة تصل إلى حدّ السيول، خلال فصل الخريف الذي بدأ رسمياً في البلاد وينتهي في 20 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وكانت هيئة الأرصاد الجوية حذّرت من أنّ حال الطقس لن يكون مستقراً خلال الأيام المقبلة، وهو ما دفع باللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، إلى دعوة المحافظات والجهات المسؤولة إلى رفع حالة الطوارئ القصوى بكافة القطاعات المعنية، وتشكيل غرفة عمليات رئيسية بديوان عام كل محافظة، وغرف عمليات فرعية في كلّ مدينة، للتواصل معها على مدار 24 ساعة، لمتابعة تداعيات الموقف أولا بأول.

وشهدت محافظتا الأقصر والبحر الأحمر أمطاراً غزيرة وسيولاً مع بداية شهر سبتمبر/أيلول الجاري، أدّت إلى قطع الطرق بين عدد من محافظات الصعيد، ما تسبّب في حالة من الشلل المروري لما يقرب من عشر ساعات، حتى تمّ إصلاح الطرق وترميمها. كما جرفت السيول عدداً من المنازل القديمة والأراضي الزراعية في عدد من المناطق الجبلية بمحافظة الأقصر.

وحذّر مركز التنبؤات والتحاليل بهيئة الأرصاد الجوية، من سقوط أمطار بمعدل كبير في عدد من المحافظات، مع بداية فصل الخريف، خاصة سلاسل الجبل الأحمر وسيناء والإسكندرية وعدد من محافظات الصعيد، من الممكن أن تصل إلى حدّ السيول، وذلك بمعدل هطول مطري يبلغ نحو 30 مللم يومياً، فضلاً عن وجود عواصف ورياح شديدة.

وأهابت الهيئة العامة للأرصاد الجوية في تقارير لها، بكل المحافظين والمسؤولين في تلك المحافظات، اتخاذ التدابير والاستعدادات اللازمة مبكراً، لتأمين سلامة أرواح المواطنين والمنشآت، والمحافظة على شبكة الطرق. وكشف خبير الأرصاد والتحاليل الجوية، وحيد سعودي، أنّه خلال أيام فصل الخريف، من الممكن أن تتأثّر بعض المحافظات ذات الطبيعة الجغرافية الجبلية، وتشهد سيولاً بسبب سقوط الأمطار الغزيرة، خاصة محافظات الصعيد وسلاسل جبال البحر الأحمر وسيناء.

ووجّه رئيس الحكومة المصري، مصطفى مدبولي، الوزراء والمحافظين بضرروة الاستعداد في ضوء زيادة الأمطار المتوقّعة والسيول، كما كلّف الجهات المعنية بتأمين جميع المنشآت الخدمية، على أن تكون هناك خطة طوارئ لتأمينها، ووجود خطة تالية للتحرّك في حال زيادة حدّة الأمطار في عدد من مناطق المحافظات.

فيما أعلنت وزارة الموارد المائية والريّ رفع حالة الطوارئ والاستنفار العام بجميع أجهزة الوزارة إلى الدرجة القصوى، بجميع أجهزتها التنفيذية، لمواجهة سقوط الأمطار في عدد من المحافظات.

وطالب وزير الموارد المائية،  محمد عبدالعاطي، أجهزة وزارته بإقامة عدد من السدود والبحيرات الصناعية بمحافظة البحر الأحمر، لمواجهة أيّ حال طوارئ في المحافظة، ومراجعة محطّات الرفع ومخرات السيول، والمتابعة الدورية والمستمرة على جسور المصارف، والتأكّد من جاهزيتها لمواجهة مخاطر السيول والأمطار، ورفع منسوب الجسور المنخفضة وتدعيم كافة النقاط الضعيفة على المصارف.