صياد أفاعٍ سوري يستخدم هوايته في خدمة أهالي منطقته

صياد أفاعٍ سوري يستخدم هوايته في خدمة أهالي منطقته

هاتاي

عبد الله البشير

avata
عبد الله البشير
عفرين

عدنان الإمام

avata
عدنان الإمام
مراسل من سورية
19 اغسطس 2022
+ الخط -

يمسك السوري عبد الغني الضحيك بملقط معدني ويطبق به على رأس أفعى سامة اصطادها سابقاً، طالباً من ابنه الابتعاد لمسافة آمنة كي لا يكون عرضة للدغة هذه الأفعى بحال حدوث خطأ، ويمارس الضحيك هوايته في صيد الأفاعي بمنطقة عفرين في ريف حلب الغربي.
ويأمل الضحيك أن تتحول هذه الهواية إلى مهنة، كما أوضح خلال حديثه لـ"العربي الجديد"، تمكنه من استغلال السم المستخرج من هذه الأفاعي في تصنيع أمصال مضادة، كون هذه الأمصال غير متوفرة في المنطقة التي يقيم فيها، والتي تنتشر فيها الأفاعي بشكل كبير، ويبعد عنها أقرب مشفى مسافة 45 كيلومتراً، ما يهدد حياة أي شخص قد يتعرض للدغة أفعى سامة.
ويقول الضحيك: "أنا من مدينة تلبيسة (ريف حمص) ومن سكان ريف عفرين حالياً، أمارس هواية صيد الأفاعي السامة منذ الصغر في حمص، وبدأت أمارس الهواية هنا، أحاول أن أطورها لمهنة من خلال استخراج المصل. الأفاعي موجودة في كل المنازل، نحاول تخليص السكان من هذه الآفة ونحاول أن نستفيد منها، أبحث حالياً عن أحد يستخلص المصل المضاد لنفع الناس، كونه غير متوفر هنا وأقرب مشفى يبعد 45 كيلومتراً، وهذا قد يقتل من يتعرض للدغ".

يمارس عبد الغني هواية صيد الأفاعي السامة منذ الصغر (العربي الجديد)
يمارس عبد الغني هواية صيد الأفاعي السامة منذ الصغر (العربي الجديد)

ويتعامل الضحيك بحذر شديد مع الأفاعي، والحذر منها مطلوب بشكل كبير، وذلك عند إمساك رأس الأفعى خوفاً من جرح أو لدغة،  يضيف: "أضعها في عبوة ولدي مأوى لها في البيت، أطعمها الفئران والعصافير والصيصان النافقة، أستخرج السم بالكأس وأضغط على الغدد السامة لاستخراجه، وأضعه في عبوة بعدها. الناس هنا يعرفون أني صياد أفاعٍ، لذلك يتصلون بي بشكل مباشر لتخليصهم منها".
وكما في القول المأثور "خصلة في الآباء يرثها الأبناء"، ورث محمد الضحيك مهنة أبيه ويقول عن ذلك، لـ"العربي الجديد"، بينما يضع عقرباً على يديه: "عمري 13 عاماً، ومنذ ولدت كان أبي يربي الأفاعي والعقارب، وهنا  تنتشر الأفاعي السامة بكثرة، أبي يتعامل معها". 

يستخرج عبد الغني السم عبر الضغط على الغدد السامة (العربي الجديد)
يستخرج عبد الغني السم عبر الضغط على الغدد السامة (العربي الجديد)

ينقل الطفل العقرب من يد إلى يد، وهو ينظر إليه بثقة من دون خوف من تعرضه للدغ: "أنا أحب الحيوانات غير السامة، لكن هذا العقرب مسلٍّ، أحاول ألا يلدغني، أحب هذه الهواية كثيراً، أحب هذه الحيوانات كهواية، أبي يحب الأفاعي الكبيرة السامة ولا أخاف منها أبداً، أبي دربني على أنواع الأفاعي السام منها وغير السام الذي لا يلدغ، وهناك أفاع سامة قد تؤدي لدغتها للموت، أحياناً نزيل إبرة العقرب كي لا يلدغ، نحاول عدم لمسه".
ويقصد أهالي القرية الواقعة في ريف عفرين عبد الغني للتخلص من الأفاعي التي تهدد حياتهم وحياة أطفالهم، إضافة لحياة ما لديهم من حيوانات، ومنهم عروة عبارة، النازح من حمص، الذي قال لـ"العربي الجديد": "لدينا انتشار كبير للأفاعي في ريف عفرين. كلما وجدنا أفعى نقصد أبو علي (عبد الغني)، نحن نتجنب التعامل مع هذه الأفاعي، نخاف من الاقتراب منها كونها سامة، ولا نعرف كيف نتعامل معها والمشافي بعيدة عن المنطقة. هو يعرف كيف يتعامل مع الأفاعي وهذه مهنته".

وتنتشر في منطقة عفرين العديد من الأفاعي، منها غير السامة وتمتاز بوجود علامة حمراء على جسدها، ومنها السامة كالأفعى البنية والأفعى الصفراء، وقد تكون لدغتها قاتلة بحال لم يحصل المصاب على المصل المضاد في الوقت المناسب، وطبيعة المنطقة الجبلية تشكل أماكن طبيعية لتكاثر هذه الأفاعي في المنطقة.

ذات صلة

الصورة
سفرة العيد في بلدة جبالا السورية (العربي الجديد)

مجتمع

يُحافظ نازحون سوريون على تقليد متوارث يطلقون عليه "سُفرة العيد"، ويحرصون على إحيائه داخل مخيمات النزوح برغم كل الظروف الصعبة، وذلك فرحاً بالمناسبة الدينية.
الصورة
محمد حبوب.. إعاقة ونزوح بسبب الحرب السورية (عامر السيد علي)

مجتمع

خلفت الحرب السورية مآسي مروعة بكل تفاصيلها، طاولت مدنا وبلدات وعائلات بأكملها، وشكلت تلك المآسي انقلابا في حياة الكثير من السوريين
الصورة
مخيمات النزوح في سورية (عامر السيد علي/العربي الجديد)

مجتمع

يعيش مئات آلاف النازحين في سورية ظروفاً إنسانية قاسية للغاية مادياً ومعنوياً، في مخيمات تفتقر لأدنى مستويات الحياة، وما يزيد معاناتهم هو اليأس من تغير حالهم.
الصورة
نزوح جديد لسكان مخيم أهل سراقب شمال غرب سورية (عدنان الإمام)

مجتمع

غادر نازحو مخيم "أهل سراقب" في ريف إدلب شمال غربي سورية، مخيمهم من دون رجعة، إلى مخيم جديد، اليوم الاثنين، بعد أن أحرقت قنابل الطائرات الحربية مخيمهم وتسببت بمقتل 5 من سكانه وجرح آخرين قبل عدة أيام.

المساهمون