دراسة إيطالية: الدم من فصيلة 0 يواجه مخاطر أقل من عدوى كورونا

22 سبتمبر 2020
الصورة
انخفاض خطر الإصابة لدى حاملي الفصيلة O (فابريزيو فيلا/ Getty)
+ الخط -

سلّطت دراسة إيطالية مجدداً الضوء على العلاقة بين فيروس كورونا الجديد وفصائل الدم، مؤكّدة انخفاض خطر الإصابة بالمرض للأفراد من الفصيلة "O" مقارنة بالآخرين. وأجرى الدراسة باحثون من الهيئات الصحية الاجتماعية الإقليمية في مانتوفا، ومن مستشفى "سان ماتيو" في بافيا (لومبارديا، شمال)، وهم ممن كانوا من بين أول من قام بتجربة البلازما شديدة المناعة ضد كورونا، في الأسابيع الأولى لحالة الطوارئ في إيطاليا، ونشروا دراسة حول فعاليته، تعدّ الأولى في العالم الغربي.

نُشرت نتائج الدراسة الجديدة في مجلة "فوكس سانغوينيس"، وفيها يظهر "انخفاض خطر الإصابة بكورونا لدى حاملي الفصيلة O مقارنة بالمنتمين إلى فصائل الدم الأخرى". وفي هذا الصدد، علّق مدير قسم طب المناعة ونقل الدم بمستشفى "كارلو بوما" في مانتوفا، ماسيمو فرانكيني، بالقول: "ربما تُفسَر هذه النتيجة المهمة بوجود أجسام مضادة طبيعية في الفصيلة O موجهة ضد فيروس كورونا، تمنعه من إصابة خلايا المضيف"، لافتاً إلى أنّ "هذه هي الفرضية التي يمكن أن تفسّر هذا التأثير المناعي".

 

من جانبه، قال مدير قسم طب الرئة في المستشفى نفسه، جوزيبي دي دونو، وهو أحد المشاركين في البحث، إنّ "هذه الدراسة مهمة، لأنّها أجريت على متبرّعين بالبلازما في فترة النقاهة، وحقيقة إبراز مناعة فصيلة O قد تكون لها آثار  على استراتيجية صحية مستقبلية".

(آكي)