منظمة الصحة: القضاء على كورونا لن يكون إلا بـ"اللقاح للجميع"

22 سبتمبر 2020
الصورة
ضرورة التعاون لتجاوز أزمة كورونا (Getty)
+ الخط -

دعت منظمة الصحة العالمية، إلى استجابة عالمية غير مسبوقة للتصدي لوباء كورونا الذي يمثل أزمة عالمية غير مسبوقة. وقال الدكتور تيدروس أدهانوم  غيبريسوس المدير العام للمنظمة، خلال مؤتمر صحافي، الإثنين، إنّ " اقتصار اللقاح على دول معينة لن يؤدي إلا إلى إدامة المرض وإطالة أمد التعافي العالمي"،  موضحاً أنّ العمل معاً من خلال منظمة الصحة العالمية " يضمن وصولاً عادلاً للجميع إلى اللقاحات المنتظرة، من أجل مصلحة كل بلد للسيطرة على الوباء وتسريع الانتعاش الاقتصادي العالمي".

وبيّن أنّ الحكومات ومصنعي اللقاحات التزموا حتى الآن بمبلغ 1.4 مليار دولار للبحث والتطوير في مجال اللقاحات، وأن هناك حاجة ماسة إلى ما بين 700 إلى 800 مليون دولار أخرى لمواصلة دفع الجهود إلى الأمام، بالإضافة إلى 300 مليون دولار لتمويل تجربة التضامن الخاصة بالتجارب السريرية التي تشرف عليها منظمة الصحة العالمية.

وأكد المتحدث أنّ تحالف "جافي" (التحالف العالمي للقاحات) ومرفق "كوفاكس" (آلية للشراء المجمّع للقاحات المضادة لكوفيد-19 يتولى تنسيقها التحالف العالمي من أجل اللقاحات) جمعا حوالي 700 مليون دولار من الجهات المانحة السيادية والقطاع الخاص وغيرهما، وذلك مقابل هدف أولي يبلغ 2 مليار دولار من التمويل المطلوب بحلول نهاية العام الجاري.

من جهته، تحدث سيث بيركلي رئيس تحالف اللقاحات العالمي " عن أن 64 من الاقتصادات ذات الدخل المرتفع قد انضمت إلى جهود المنظمة الرامية لتوفير لقاحات كورونا، بينما من المنتظر أن تنضم 38 دولة أخرى خلال الأيام المقبلة، وذلك مع وجود 92 اقتصادا من الاقتصادات منخفضة الدخل المؤهلة للحصول على الدعم المالي اللازم لشراء اللقاحات من تحالف اللقاحات العالمي، وأن هذا يعنى أن إجمالي 156 اقتصادا حول العالم الآن تمثل ما يقرب من ثلثي سكان الكوكب ملتزمون الآن أو مؤهلون لتلقي اللقاحات من خلال جهود المنظمة".

عدد قياسي من الإصابات

وكشفت إحصاءات صادرة عن منظمة الصحة العالمية، أنّ تفشي وباء "كوفيد-19" يتسارع في العالم حيث تم تسجيل عدد قياسي من الإصابات المعلنة خلال سبعة أيام الأسبوع الماضي بلغ نحو مليونين، مع تراجع عدد الوفيات.

وأعلنت المنظمة، في بيانات محدّثة نشرتها في وقت متأخر الإثنين، أنه تم تسجيل مليون و998 ألفاً و897 إصابة جديد بكورونا حول العالم في الأسبوع الذي انتهى في 20 سبتمبر/ أيلول.

وأفادت الهيئة الدولية بأن ذلك يمثّل ارتفاعاً نسبته 6% عن الأسبوع السابق و"أعلى عدد من الإصابات المسجّلة خلال أسبوع واحد منذ ظهر الوباء".

وأفادت منظمة الصحة بأنّ جميع مناطق العالم تقريبا شهدت ارتفاعاً في عدد الإصابات الأسبوع الماضي، بينما ارتفع عدد الإصابات في أوروبا والأميركيتين بنسبة 11 و10% على التوالي.

وكانت أفريقيا، التي بقيت الأقل تأثرا بالوباء نسبياً، الاستثناء الوحيد إذ سجّلت انخفاضا نسبته 12% في عدد الإصابات الجديدة مقارنة بالأسبوع السابق.

وأظهرت إحصاءات المنظمة أن عدد الوفيات الجديدة ينخفض على الرغم من ارتفاع عدد الإصابات في معظم أنحاء العالم.

يذكر أنّ فيروسات كورونا هي سلالة واسعة من الفيروسات التي قد تسبب المرض للحيوان والإنسان. ومن المعروف أن عدداً من فيروسات كورونا يسبب لدى البشر أمراضا تنفسية تتراوح حدتها من نزلات البرد الشائعة إلى الأمراض الأشد وخامة مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس) والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس).

ويسبب فيروس كورونا المُكتشف مؤخراً مرض "كوفيد-19"، وهو مرض معد بدأ تفشيه في مدينة ووهان الصينية في ديسمبر/ كانون الأول2019 . وقد تحوّل إلى جائحة تؤثر على العديد من بلدان العالم، ويجري التسابق للتوصل إلى لقاح فعال لها.