حكومة إقليم كردستان تنفي اعتقال طلاب خلال احتجاجات جامعة السليمانية

حكومة إقليم كردستان العراق تنفي اعتقال طلاب خلال احتجاجات جامعة السليمانية: مطالبهم مشروعة

27 نوفمبر 2021
احتجاجات واسعة في محافظة السليمانية منذ نحو أسبوع (فريق فرج محمود/الأناضول)
+ الخط -

قال منسّق التوصيات الدولية في حكومة إقليم كردستان العراق، ديندار زيباري، اليوم السبت، إنّ حكومة الإقليم "تتبنى المطالب المشروعة" للطلبة الذين نظّموا احتجاجات واسعة في محافظة السليمانية ومناطق أخرى بالإقليم، منذ نحو أسبوع، احتجاجاً على قطع مخصّصاتهم منذ عام 2014، وسوء الأوضاع في الأقسام الداخلية المخصّصة لسكن الطلبة، الذين يأتون من مناطق بعيدة عن الجامعات التي يدرسون فيها.

ونفى زيباري حدوث اعتقالات بين صفوف الطلبة المتظاهرين، لافتاً، في بيان، إلى قيام قوات الأمن بالقبض على بعض الأفراد الذين اعتدوا على المحتجّين.

وتابع أنّ "الطلبة الذين يمارسون حقوقهم الأساسية من خلال المشاركة في التظاهرات، نقلوا مطالبهم للسلطات، ولجأوا إلى الوسائل السلمية في التعبير عن مظالمهم، ومع ذلك، فقد انتشر بعض الأشخاص من غير الطلبة في صفوف الجماهير، ما أدّى إلى تأجيج العنف من خلال الاعتداء على ضباط شرطة مكافحة الشغب وإلحاق أضرار بالممتلكات العامة"، مؤكداً تشكيل لجنة لتقييم الأضرار ومتابعة مطالب الطلبة المشروعة للوصول إلى "نتيجة عادلة تعود بالفائدة عليهم".

وأشار إلى أنّ طلبة الجامعات والمعاهد اقتحموا شوارع عدّة مدن في إقليم كردستان في الأيام الماضية، مطالبين بإعادة البدلات النقدية للطلاب التي تمّ تعليقها منذ عام 2014 بالتوازي مع إجراءات التقشّف التي تزامنت مع الحرب على تنظيم "داعش" الإرهابي، قائلاً إنّ نحو 150 ألف طالب مؤهّلون للحصول على المخصّصات الشهرية.

وأضاف: "أسفرت الاحتجاجات حتى الآن عن حرق وإتلاف العديد من المباني العامة، بما في ذلك مكتبة، والعديد من مقار الأحزاب السياسية"، لافتاً إلى "الإبلاغ عن إصابة متظاهرين وضباط في شرطة مكافحة الشغب".

وفي السياق، بدأت، اليوم السبت، عطلة تمتد حتى الأول من الشهر المقبل في أربع جامعات في محافظة السليمانية، في محاولة للسيطرة على الاحتجاجات.

ونقلت وسائل إعلام كردية عن جامعات السليمانية وحلبجة والتقنية وكرميان أنها قررت، في بيانات رسمية، إغلاق أبوابها لمدة أربع أيام بناءً على قرار من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في إقليم كردستان. 

وقالت مصادر محلية في السليمانية، لـ"العربي الجديد"، إنّ حدّة الاحتجاجات تراجعت منذ أمس الجمعة، بعد قرار حكومة إقليم كردستان صرف مخصّصات الطلبة المتوقفة منذ سبع سنوات، فضلاً عن الإجراءات الأمنية المشدّدة في الجامعات وعند مداخلها، موضحة أنّ السليمانية والمناطق القريبة منها تشهد انتشاراً أمنياً كثيفاً، للحدّ من تجدد الاحتجاجات واتّساعها. 

ووافق مجلس وزراء إقليم كردستان، خلال اجتماعه الأربعاء الماضي، في أربيل، على إعادة مخصّصات الطلبة المتوقفة منذ عام 2014. 

وكانت السليمانية ومناطق أخرى في إقليم كردستان قد شهدت، الأحد الماضي، اندلاع احتجاجات واسعة للمطالبة بصرف مخصصات الطلبة الشهرية المتوقفة، البالغة 100 ألف دينار (ما يعادل 68 دولاراً) شهرياً للطلبة الذين يسكنون خارج مراكز المدن، و60 ألف دينار (40 دولاراً) للساكنين في المدن. 

المساهمون