الأمطار الغزيرة تكشف سوءة أعمدة الإنارة في قرى مصر

الأمطار الغزيرة تكشف سوءة أعمدة الإنارة في قرى مصر

17 نوفمبر 2020
الصورة
أمطار غزيرة ضربت عدة محافظات مصرية (العربي الجديد)
+ الخط -

كشفت الأمطار الغزيرة والسيول التي ضربت عدداً من محافظات الوجه البحري في مصر، خاصة محافظتي الدقهلية وكفر الشيخ، عن وجود عيوب خطيرة بأعمدة الإنارة، بعد تهالك بعضها لإصابتها بالصدأ وسقوط أسلاكها، مما تسبب في قطع التيار الكهربائي لإجراء أعمال صيانة وزرع أعمدة جديدة وشد أسلاك وتركيب كابلات.
وأدت الأمطار الغزيرة التي ضربت محافظة الدقهلية "شمال القاهرة" منذ السبت الماضي، ولمدة ثلاثة أيام، إلى مصرع ثلاثة أشخاص، من بينهم وفاة شاب صعقًا بالكهرباء بمدينة طلخا، وتداول الأهالي مقطع فيديو يُظهر الشاب المتوفي، مطالبين بعقوبة جنائية ضد الجهات المسؤولة، لتعيد الوفيات التي شهدتها المحافظة بسبب الأمطار سيناريو العام الماضي، حين أدى الطقس السيئ إلى إزهاق أرواح عدة أشخاص، من بينهم مواطنون بمدينة ميت غمر صعقاً بالكهرباء من أحد أعمدة الإنارة العامة.
وطالب أهالي قرى محافظة الدقهلية المحافظ أيمن مختار، والجهات المسؤولة بشركة كهرباء شمال الدلتا، بسرعة تغيير أعمدة الإنارة الموجودة بالشوارع لكونها متهالكة من الصدأ، ووجودها يمثل خطرا داهما على حياتهم، خاصة حال هبوب رياح أو هطول أمطار، كما أنها تتسبب في تماس كهربائي يودي بحياة المواطنين.

وكشف مصدر محلي من مدينة المنصورة أن قرى البرامون، والبنديرة  والخيارية، والدنابيق تعاني بسبب تهالك أعمدة الإنارة التي على وشك السقوط، مشيراً إلى أن الأزمة التي مرت بها المحافظة خلال الأيام الماضية بسبب الأمطار وسرعة الرياح، دفعت الجهات المسؤولة إلى التحرك بتغيير عدد من الأعمدة، وإحلال وتجديد عدد من الأسلاك الكهربائية، وهو ما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي ببعض القرى وتشغيلها في قرى أخرى بالتناوب.

 

وكشف مسؤول بوزارة الكهرباء أن الجهات الفنية والمسؤولين من المهندسين بالوزارة، بالتعاون مع وزارة التنمية المحلية والمحافظات، تقوم بتنفيذ عدد من الإجراءات بجوار الأعمدة الكهربائية لمنع تكرار حوادث الصعق بالكهرباء عبر تركيب عوازل حولها، إضافة إلى تحويل الكابلات الهوائية، خاصة التي تمر بالقرى، إلى أخرى أرضية، لتفادي سقوط الأمطار على تلك الكابلات وللقضاء على أي مخاطر، وهي خطة بدأتها الوزارة بالتعاون مع الجهات المسؤولة بالمحافظات، مشيراً إلى أن تكلفتها العالية جعلت عملية الإحلال بالضغط العالي تمر عبر مراحل سنوية، مبيناً أن عمدة الإنارة وأبراج الضغط العالي ومحولاتها بقرى ومراكز محافظة الدقهلية ما زالت صداعاً في رأس المسؤولين، نظراً لتعاقب مسؤوليها في عدم الصيانة والتطوير، وعدم تحديث البنية التحتية خاصة الموجودة بالقرى.

المساهمون