ارتفاع الوفيات والإصابات بكورونا في أسوان... والرحلات السياحية في قفص الاتهام

27 فبراير 2021
الصورة
تشهد أسوان رواجاً سياحياً خلال فصل الشتاء (خالد دسوقي/فرانس برس)
+ الخط -

ارتفع عدد المصابين والمتوفين بكوفيد-19 في محافظة أسوان السياحية، إحدى محافظات صعيد مصر، خلال الأسبوع الماضي، خاصة بعدما وصلت المستشفيات المخصّصة للعزل بالمحافظة إلى الحد الأقصى للاستيعاب، وهو ما أدى إلى رفض المستشفيات استقبال مصابين جدد، وتوجيه المواطنين المصابين إلى العزل المنزلي. واتهم عدد من أبناء المحافظة الرحلات السياحية القادمة إليهم بالتسبّب في زيادة أعداد الإصابات بالفيروس.

وتشهد أسوان رواجاً سياحياً خلال فصل الشتاء، لاعتدال الطقس فيها، خاصة من طلاب الجامعات، كما أنها تشتهر بالسياحة النيلية والفنادق العائمة، ويوجد فيها عدد من الآثار، إلى جانب زيارة السد العالي، رغم تأثّر السياحة سلباً بمصر.

من جانبه، كشف مسؤول طبي، فضّل عدم نشر اسمه، أنّ عدد المصابين بالمحافظة في تزايد مستمر خلال الساعات الماضية، حيث وصل عددهم داخل المدينة مركز المحافظة، إلى ما يقرب من 280 إصابة بمستشفيات العزل، وهي: الصداقة، وأبو سمبل، ومستشفى الصدر، والحميات، والمستشفى العام.

وأوضح أنّ المرضى يتكدّسون في المستشفيات، ويتمّ تحويل المصابين إلى العزل المنزلي، وذلك إضافة إلى الإصابات التي تزيد عن الرقم المذكور، الموجودة فى القرى والمدن التابعة للمحافظة، والتي بها ما يقرب من عشر مستشفيات عزل. وشدّد على أنّ متوسط الأعداد يتزايد بشكل يومي، مضيفاً أنّ عدد الوفيات في مستشفى الصداقة المخصّص للعزل وصل خلال الـ24 ساعة الأخيرة إلى 9، كما يصل متوسط أرقام الوفيات إلى 5 يومياً. 

وطالب بعض الأهالي، عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بتدخل المحافظ وفرض حظر كامل على المحافظة حتى يلتزموا بمنع التجمّعات، والالتزام بالإجراءات الاحترازية حتى تنخفض أعداد الإصابات.

من جانبه، وجّه اللواء أشرف عطية، محافظ أسوان، رؤساء المراكز والمدن بإغلاق جميع قاعات الأفراح ودور المناسبات بجميع أنواعها، ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية التي تتخذها المحافظة لمنع انتشار العدوى بفيروس كورونا. كما وجّه بتطهير وتعقيم المباني الحكومية والديوان العام للمحافظة بصفة دورية، وتوفير مستلزمات التعقيم والمطهّرات وتطهير وتعقيم خطوط النقل والمواقف، وتكثيف الحملات على وسائل النقل الجماعي والعام، للتأكد من التزام المواطنين بارتداء الكمامات الطبية الواقية، والتشديد على المحلات والمطاعم والمولات التجارية بضرورة الالتزام بالتعليمات الصادرة بشأن مواجهة فيروس كورونا ومعاقبة المخالفين، ومنع تقديم الشيشة في المقاهي وتحرير المحاضر الفورية للمخالفين. 

في السياق نفسه، ذكر أحمد محرم، مدير مستشفى الصدر، أحد مستشفيات العزل في مركز إدفو، أنّ المستشفى يستقبل عدداً كبيراً الآن من المصابين بكوفيد-19، مقارنة بالأيام السابقة عند بدء جائحة كورونا الثانية، "حتى أصبحنا غير قادرين على توفير أنابيب الأكسجين للجميع".

وأضاف أنّ المستشفى يقوم بمتابعة 18 مصاباً، ويستقبل من وضعهم غير مستقرّ فقط، أما الحالات المستقرة فيتم عزلها منزلياً تحت رعاية الإدارة الصحية، موضحاً أنّ "الوضع ينذر بكارثة بسبب تزايد في أعداد الإصابات لم نرَه من قبل في المحافظة".

المساهمون