أسرى فلسطين الإداريون يتدارسون خطة لمواجهة سياسة الاعتقال الإداري

أسرى فلسطين الإداريون يتدارسون خطة لمواجهة سياسة الاعتقال الإداري

15 اغسطس 2021
فعالية سابقة لمساندة إضراب الأسرى (العربي الجديد)
+ الخط -

أكّد نادي الأسير الفلسطيني، الأحد، أنّ مشاورات واسعة يجريها الأسرى الإداريون في سجون الاحتلال الإسرائيلي، والبالغ عددهم نحو 550 أسيرا، لبلورة خطة لمواجهة سياسة الاعتقال الإداري المتصاعدة بحقّهم، والتي يرجح أن تصل إلى إعلان إضراب جماعي خلال الفترة القادمة، وأن مقاطعة المحاكم العسكرية ستشكل جزءًا مركزيًا من المعركة.
وقال الأسرى الإداريون في رسالة نشرها نادي الأسير: "لن نبقى مكتوفي الأيدي أمام ما يُمارسه الاحتلال بحقنا من جريمة سياسية وإنسانية، وهناك مشاورات موسعة لاتخاذ خطوات نضالية لمواجهة سياسة الاعتقال الإداري"، وأكد النادي، أنّ كافة المعطيات الراهنة تتجه نحو التصعيد، ويمكن قراءة ذلك من الأوامر الإدارية التي تصدر بحقّ الأسرى، وكذلك قرارات محاكم الاحتلال بكافة درجاتها، والتي دفعت الأسرى منذ مطلع العام الجاريّ إلى مواجهة هذه السياسة بالإضراب عن الطعام.
ونفذ الأسرى الإداريون آخر مواجهة جماعية بالإضراب عن الطعام في عام 2014، واستمر إضرابهم 62 يومًا.
في سياق متصل، قال نادي الأسير إنّ "إدارة سجون الاحتلال تستفرد بالأسرى المضربين عن الطعام، وتواصل عزلهم، وعرقلة زيارات المحامين لهم، الأمر الذي يزيد من مستوى الخطورة على حياتهم، لا سيما بعد اعتداء السّجانين مؤخرًا على الأسير سالم زيدات".
وأوضح أنّ عشرة أسرى في سجون الاحتلال يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضًا لسياسة الاعتقال الإداريّ، أقدمهم الأسير زيدات، والذي يواصل إضرابه لليوم 35 على التوالي، إضافة إلى كل من: الأسير محمد اعمر، المضرب لليوم 33، ومجاهد حامد المضرب لليوم 33، وكايد الفسفوس (32 يوما)، ورأفت الدراويش (32 يوما)، ومقداد القواسمة (25 يوما)، ويوسف العامر (18 يوما)، وأحمد حمامرة (16 يوما)، وأكرم الفسفوس (11 يوما)، وعلاء الأعرج (8 أيام).

ونقلت إدارة سجون الاحتلال مؤخرًا، غالبية الأسرى المضربين القابعين في زنازين سجن "النقب"، إلى زنازين سجن "عسقلان"، ويواجه المضربون عن الطعام أوضاعاً صحية صعبة تتفاقم بمرور الوقت من جرّاء تعنت سلطات الاحتلال في الاستجابة لمطلبهم بالحرية، إضافة إلى جملة من سياسات التنكيل الممنهج بحقّهم، تبدأ منذ عملية عزلهم، ونقلهم المتكرر في محاولة للضغط عليهم.
وكانت مخابرات الاحتلال قد أصدرت أمر اعتقال إداريّ بحق الأسير المضرب عن الطعام أحمد حمامرة، لمدة 6 شهور، وذلك قبل انتهاء أمر اعتقاله الإداريّ الحالي ومدته 6 شهور، علمًا أن هذا الأمر الإداريّ الثالث الذي يصدر بحقّه منذ اعتقاله في أغسطس/آب 2020.
وعلق الأسيران أمجد النمورة، وفادي العمور، إضرابهما عن الطعام بعد اتفاق يقضي بتحديد سقف اعتقالهما الإداريّ.
ووصل عدد الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال إلى نحو 550 أسيرا، وصدر أعلى عدد أوامر اعتقال إداري خلال العام الحالي في شهر مايو/أيار، ووصل إلى 200 أمر، من بين 778 أمر اعتقال إداريّ أصدرها الاحتلال بحقّ أسرى منذ بداية العام الجاريّ، وحتى نهاية يوليو/تموز الماضي.

المساهمون