عمليات أمنية تطيح شبكة لـ"داعش" شمالي العراق

17 يناير 2021
الصورة
القوات العراقية تطلق عمليات تمشيط واسعة على الحدود مع سورية (فرانس برس)
+ الخط -

كشف مسؤول عراقي عسكري في بغداد، اليوم الأحد، عن تفكيك شبكة مسلحة جديدة تتبع تنظيم "داعش" الإرهابي، خلال عمليات مشتركة نفذتها قوات الجيش وجهاز مكافحة الإرهاب في مناطق عدة من شمال البلاد، خلال الساعات الماضية، مؤكدا أن خطر الهجمات التي ينفذها التنظيم تراجع بشكل كبير غربي العراق ضمن محافظة الأنبار، بينما تجري متابعة خلايا التنظيم المبعثرة في الشمال.

ويأتي ذلك بالتزامن مع بدء القوات العراقية عمليات تمشيط واسعة على الحدود الدولية مع سورية، والتي تمتد لأكثر من 600 كم، وذلك بغية وقف عمليات التسلل وتتبع الأنفاق التي حفرها التنظيم تحت الأرض، ويستخدمها للتنقل بين البلدين، إذ تشارك وحدات عسكرية، وبدعم من طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، في عمليات تأمين الحدود التي تشمل أيضا نصب كاميرات مراقبة حديثة، ورفع سواتر ترابية، وحفر خنادق، فضلا عن بناء أبراج مراقبة لهذا الغرض.

واليوم الأحد، كشف عسكري عراقي عن تفكيك شبكة إرهابية خطيرة مؤلفة من 10 مسلحين ينتمون لتنظيم "داعش"، خلال سلسلة عمليات نفذت مساء الجمعة ونهار أمس السبت في داقوق والحويجة ضمن محافظة كركوك، وفي الشرقاط ضمن محافظة صلاح الدين، مؤكدا أن من بين الذين تم اعتقالهم مسؤول المجموعة الإرهابية نفسه.

وبحسب المسؤول ذاته، فإنه تمت مصادرة أسلحة وذخيرة وعبوات ناسفة كما اعترف عدد من المعتقلين، خلال التحقيق الابتدائي، بتورطهم في جرائم اغتيال شهدتها مناطق عدة من كركوك، واستهدفت زعامات قبلية ومختاري مناطق اتهمهم التنظيم الإرهابي بـ"العمالة لقوات الأمن".

وأكد المسؤول ذاته، في حديث لـ"العربي الجديد"، أن العملية الجديدة اعتمدت على معلومات سكان محليين أوصلت إلى اكتشاف هوية عدد من أعضاء المجموعة الإرهابية، لافتا إلى أن "خطر تنظيم "داعش" في تراجع مستمر بمحافظة الأنبار بينما تجري معالجة بعض جيوبه في المناطق الشمالية التي يستغل التنظيم فيها بعض المناطق الحدودية بين كركوك ونينوى من جهة، وإقليم كردستان من جهة أخرى، فضلا عن صعوبة التضاريس ممثلة بمناطق جبلية يستخدمها التنظيم كملاذات آمنة له".

في السياق ذاته، أعلن التحالف الدولي، مساء أمس السبت، تجهيز العراق بمعدات أنظمة المراقبة، بقيمة تقارب 14 مليون دولار.

وقال التحالف الدولي، في تغريدة عبر منصة "تويتر": "حصل شركاؤنا العراقيون مؤخراً على معدات أنظمة المراقبة بما يعادل 14 مليون دولار، من خلال صندوق تمويل التدريب والتجهيز لمكافحة "داعش" الذي تشرف عليه عملية "العزم الصلب"". 

وأشار إلى أنّ "هذه القدرات تساعد في تمكين قوات الأمن العراقية في مهمتها المتواصلة من أجل تحقيق هزيمة "داعش"".

المساهمون