دعوة دولية لاجتماع الحكومة اللبنانية "في أقرب وقت ممكن"

دعوة دولية لاجتماع الحكومة اللبنانية "في أقرب وقت ممكن"

20 يناير 2022
من المرتقب أن ينعقد المجلس الأسبوع المقبل بحسب ميقاتي (حسين بيضون)
+ الخط -

دعت "مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان"، الأربعاء، إلى استئناف انعقاد جلسات مجلس الوزراء اللبناني "في أقرب وقت ممكن".

وهذه المجموعة أُسست عام 2013، بهدف حشد الدعم لاستقرار لبنان، وتضمّ في عضويتها الأمم المتحدة، وحكومات الصين، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، وروسيا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، بجانب الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوغاريك، خلال مؤتمر صحافي، وفق "الأناضول"، إنّ "المجموعة حثّت لبنان على استئناف عقد جلسات مجلس الوزراء في أقرب وقت ممكن".

ولفت إلى أنّ "أعضاء المجموعة أُحيطوا علماً بالخطوات لإعادة انعقاد مجلس الوزراء، وهم يضغطون لاستئناف اجتماعاته في أقرب وقت ممكن"، كما أنهم "يدعون إلى ضرورة اتخاذ قرارات حكومية سريعة وفعّالة لبدء الإصلاحات والإجراءات اللازمة بشدة، وبينها الاعتماد السريع لميزانية 2022، والتي من شأنها أن تمكن من التوصل إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي للخروج من الأزمة".

وأضاف دوغاريك أنّ "المجموعة دعت حكومة لبنان إلى اتخاذ الخطوات اللازمة لضمان انتخابات نزيهة وشفافة وشاملة في مايو/أيار من هذا العام كما هو مقرّر، بما في ذلك عن طريق تمكين لجنة الإشراف على الانتخابات من تنفيذ ولايتها".

وتوقفت جلسات مجلس الوزراء اللبناني منذ مقاطعة "حزب الله" و"حركة أمل"، احتجاجاً على طريقة إدارة المحقق العدلي في انفجار بيروت طارق البيطار للملف، وما يصفها الفريقان بـ"الاستنسابية" في التعاطي مع الموضوع.

والسبت، أعلن الحزب والحركة "الموافقة على حضور جلسات مجلس الوزراء اللبناني المخصصة لإقرار الموازنة العامة للدولة، ومناقشة خطة التعافي الاقتصادي، وكل ما يرتبط بتحسين الوضع المعيشي والحياتي للبنانيين".

واعتبر الطرفان، في بيان مشترك، العودة إلى مجلس الوزراء "منعاً لاتهامنا الباطل بالتعطيل"، و"استجابة لحاجات المواطنين وتلبية لنداء القطاعات الاقتصادية والمهنية والنقابية، وفي ظلّ تسارع الأحداث وتطور الأزمة الداخلية سياسياً واقتصادياً إلى مستوى غير مسبوق، مع الانهيار الكبير في سعر صرف الليرة وتراجع القطاع العام وانهيار المداخيل والقوة الشرائية للمواطنين".

وأكد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، الثلاثاء، أنّ المجلس سينعقد الأسبوع المقبل، وعلى رأس جدول أعماله موضوع الموازنة العامة، لافتاً، بعد لقائه رئيس الجمهورية ميشال عون إلى أنه "كان هناك توافق على مختلف النقاط وإن شاء الله نلتقي الأسبوع المقبل في جلسة لمجلس الوزراء تتم خلالها مناقشة الموازنة والمشاريع الاجتماعية والحياتية الأساسية والملحة".

المساهمون