خلافات كركوك تفشل مساعي البرلمان العراقي لحسم قانون الانتخابات

27 أكتوبر 2020
الصورة
تم تأجيل التصويت على دوائر محافظة كركوك إلى جلسة تعقد غداً الأربعاء (الأناضول)
+ الخط -

فشل البرلمان العراقي مجدداً بحسم الجدل بخصوص الدوائر الانتخابية بشكل كامل، نتيجة الخلاف بشأن دوائر محافظة كركوك. وبينما تسعى مكونات المحافظة الثلاثة (العرب والكرد والتركمان)، لعقد اجتماع مشترك بغية التوصل لتفاهمات وحسم الخلاف، أكدت اللجنة القانونية البرلمانية أن القانون سيتم تمريره بالأغلبية العددية، في حال لم تخرج المكونات بصيغة توافقية تحسم الجدل.

وفي جلسة امتدّت حتى ساعة متأخرة من ليل الاثنين - الثلاثاء، سبقتها اجتماعات مطولة بين القوى السياسية، لم يستطع البرلمان العراقي حسم الخلاف بشأن الفقرتين الخاصتين بالدوائر الانتخابية في نينوى وكركوك، لكنّه وبعد رفع الجلسة، عاد ليعقد جلسة جديدة بعد منتصف الليل، استطاع خلالها التصويت على دوائر نينوى فقط، وأرجأ فقرة دوائر محافظة كركوك.

وأفادت الدائرة الإعلامية للبرلمان، في بيان لها، بأنه "تم التصويت على الدوائر المتعددة في نينوى، وبأنه تم تأجيل التصويت على دوائر محافظة كركوك إلى جلسة تعقد غداً الأربعاء".

وأوضح النائب عن نينوى عبد الرحيم الشمري، لـ"العربي الجديد"، أنه "تم التصويت على دوائر نينوى، وهي 8 دوائر. الجانب الأيمن من المحافظة أصبح 5 مقاعد، والأيسر 3 مقاعد + 4، وسنجار 3، وتلعفر 4، جنوب الموصل مع البعاج 5، سهل نينوى دائرتين، إحداهما 3 مقاعد والأخرى 4"، مبيناً أن "مدينة الموصل وفق هذا التقسيم، حافظت على خصوصيتها، لكن تم إخراج أحد أحيائها منها ودمجه مع دائرة أخرى، لأنه لا يمكن أن يكون في الدائرة الواحدة أكثر من 5 مقاعد".

وصوّت البرلمان خلال جلسة السبت الماضي على الدوائر الانتخابية في 16 محافظة، مستثنياً محافظتي كركوك ونينوى من التصويت بسبب خلافات سياسية.

وبينما تحدثت مصادر سياسية عن تقارب بين عرب وكرد كركوك بشأن تمرير فقرة دوائر المحافظة، يرفض تركمان المحافظة التقسيم الذي يراد تمريره، مطالبين بأن يكون ضامناً لحقوقهم كمكون في المحافظة.

ويشترط ممثلو العراقيين عن المكون التركماني أن تكون للمحافظة 3 دوائر انتخابية متوازنة ومتساوية، كضمان لحقوق المكونات. وقال رئيس حزب "تركمان إيلي"، النائب السابق رياض كهية: "نحن عازمون على استرداد حقوقنا الانتخابية المشروعة"، محذراً في تصريح صحافي، من "محاولات حرف مسار العدالة في المحافظة، والذي سيجابه برد سياسي وشعبي". وقال: "لن نسمح بتمرير القانون، ما لم يكن هناك ضمان لحقوقنا".

بدوره، أكد عضو اللجنة المالية البرلمانية النائب محمد الغزي لـ"العربي الجديد"، أن "تركمان كركوك اعترضوا على دوائر وسط المحافظة"، مؤكداً أنه "سيكون هناك اجتماع مساء اليوم بين مكونات المحافظة لأجل تسوية الملف بصيغة توافقية".

وشدد على أنه "في حال لم يتم الاتفاق، فإن البرلمان سيذهب باتجاه التصويت على دوائر المحافظة عن طريق الأغلبية"، مبيناً أن "كركوك لها خصوصية بسبب التداخل بين مكوناتها، وصعوبة الفصل بين كل مكون، وأن البرلمان يسعى للحفاظ على حقوق مكونات المحافظة، وأن يكون هناك توازن للقوى ولا يحصل أي تغيير سياسي فيها"، مبيناً أن "ملف كركوك معقد، لكن قد يتم حسمه في جلسة يوم الأربعاء".

وكان البرلمان العراقي قد صوّت، في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، على قانون انتخابات جديد قسّم العراق إلى دوائر انتخابية متعددة، وذلك استجابة للضغوط الشعبية التي كانت تتمثل في الحراك الاحتجاجي الذي كان يطالب بإجراء انتخابات برلمانية مبكرة، وتغيير مفوضية الانتخابات التي تم تغييرها بالفعل، والتصويت على قانون انتخابات جديد.

ومطلع أغسطس/آب الماضي، قرّر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي تحديد السادس من يونيو/حزيران 2021 موعداً لإجراء الانتخابات التشريعية المبكرة، وأعلن عن استعداد حكومته لدعم العملية الانتخابية، وتوفير مستلزماتها المالية والفنية.

المساهمون