وسط استمرار الخلافات... البرلمان العراقي يعقد جلسة لحسم قانون الانتخابات الجديد

24 أكتوبر 2020
الصورة
التظاهرات طالبت بانتخابات مبكرة (حيدر هادي/ الأناضول)
+ الخط -

يعتزم مجلس النواب العراقي، عقد جلسة ظهر اليوم السبت، لغرض حسم قانون الانتخابات الجديد، وسط استمرار الخلافات السياسية حول الدوائر الانتخابية، فيما حذرت أوساط برلمانية من فشل البرلمان في حسم القانون مع ترقب تظاهرات شعبية، غداً الأحد، بمناسبة مرور سنة على الانتفاضة الشعبية.

وأخفق مجلس النواب مجدداً، الأربعاء الماضي، في حسم استحقاق الدوائر الانتخابية في قانون الانتخابات الجديد، فيما تواصل القوى السياسية حوارات فيما بينها بغية الوصول إلى اتفاق نهائي، للتصويت الكامل على القانون، ورفع البرلمان جلسته المفتوحة، حتى يجري التوافق بين الكتل بشأن الدوائر الانتخابية.

ومطلع أغسطس/ آب الماضي، حدد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، السادس من يونيو/ حزيران 2021 موعداً لإجراء الانتخابات المبكرة، وهو موعد لم يحظ بموافقة جميع القوى السياسية التي اقترح بعضها تقديم الموعد شهرين لتجنب إجراء الانتخابات في الصيف بسبب حرارة الجو التي قد تؤدي إلى تدني نسبة المشاركة في الانتخابات.

وقال النائب عن تحالف "الفتح" مختار الموسوي، في اتصال هاتفي مع "العربي الجديد"، إنه "لغاية الساعة القوى السياسية، لم تتوصل إلى اتفاق نهائي بشأن حسم ملف الدوائر الانتخابية في قانون الانتخابات الجديد، فالخلافات ما زالت قائمة، ولا اتفاق على حسم الملف اليوم".

وبيّن الموسوي أنّ "القوى السياسية، ستعقد اجتماعات مكثفة في الساعات المقبلة، داخل مجلس النواب، بغية التوصل إلى حلول بشأن قانون الانتخابات، قبل دخول النواب إلى قاعة المجلس، من أجل التصويت على كامل قانون الانتخابات الجديد".

وأضاف أنّ "كل كتلة سياسية، بل كل نائب في محافظة، يريد أن تكون الدوائر الانتخابية وفق مقاسهم الخاص، من أجل ضمان حصولهم على المقاعد البرلمانية في الانتخابات المبكرة، ولهذا، الخلافات ما زالت عميقة بسبب المصالح الشخصية والحزبية، بين كل الكتل وكل النواب".

إلى ذلك، رأى النائب عن تحالف "القوى العراقية"، انتصار الجبوري، في حديث مع "العربي الجديد"، أنّ "حسم البرلمان العراقي لقانون الانتخابات خلال جلسة اليوم، أمر ممكن، لكنه مستبعد بسبب استمرار الخلافات السياسية حول الدوائر الانتخابية، وعدم وجود أي توافق سياسي بهذا الشأن".

ولفت الجبوري إلى أنّ "رئاسة مجلس النواب عازمة على حسم قانون الانتخابات خلال جلسة اليوم، وهي تسعى إلى هذا من خلال عقدها حوارات واجتماعات مكثفة قبل عقد الجلسة، ودخول النواب إلى قاعدة المجلس".

وبحسب الجبوري، فإنّه "وفق المعطيات الحالية، البرلمان سيخفق مجدداً في حسم قانون الانتخابات، بسبب الخلافات بين كل القوى السياسية"، غير أنه رجّح في المقابل أن "يتم اتفاق على حسم هذا الملف الخلافي، وهذا الأمر يعتمد على الحوارات والاجتماعات، التي ستجريها رئاسة البرلمان مع قادة الكتل البرلمانية، خلال الساعات المقبلة".

في المقابل، قال النائب عن تحالف "سائرون"، صباح العكيلي، في تصريح صحافي، إنّ "الكتل السياسية لا تزال تجري مفاوضات على تقسيم المناطق لوجود اعتراضات على طريقة التقسيم، سواء كان طولياً أو عرضياً، وأي المناطق ستكون متداخلة في الدائرة الواحدة، وبالتالي الوضع صعب ويحتاج إلى وقت أكثر للاتفاق عليها".

وأضاف العكيلي: "نستبعد تصويت البرلمان على قانون الانتخابات في جلسة البرلمان اليوم، لأن كل كتلة ترغب في مناطق معينة دون أخرى بحسب شعبيتها في تلك المناطق ضمن الدائرة الواحدة لكل المحافظات".

وكان البرلمان قد صوّت، في ديسمبر/كانون الأول 2019، على قانون انتخابات جديد يقسم المحافظات إلى دوائر انتخابية متعددة يكون الترشيح فيها فردياً، وذلك استجابة لمطالب الحراك الشعبي الذي تمكن أيضاً من تغيير مفوضية الانتخابات، فضلاً عن ضغطه المستمر لإجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة، إلا أنه لغاية الآن لم تحسم الفقرة المتعلقة بعدد الدوائر الانتخابية وتوزيعها الجغرافي ضمن القانون الجديد.

المساهمون