المسلط ينفي طلب أنقرة من الائتلاف السوري مغادرة الأراضي التركية

المسلط ينفي أنباء طلب أنقرة من الائتلاف السوري مغادرة الأراضي التركية

29 اغسطس 2022
أكد المسلط "عمق العلاقة التاريخية بين الشعبين السوري والتركي" (Getty)
+ الخط -

نفى رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، سالم المسلط، ما تداولته وسائل إعلام إيرانية حول طلب أنقرة من "الائتلاف السوري المعارض" الخروج من الأراضي التركية، في إطار مواصلة مساعيها لإعادة النظر في علاقاتها مع دمشق، مؤكداً أنه "لا صحة لها".

وزعمت وكالة "تسنيم" (الإيرانية)، يوم الأحد أنه "جرى الأسبوع الماضي لقاء بين أحد المسؤولين الأتراك مع سالم المسلط رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض"، مدعية وفق مصادرها التركية، أن "أنقرة عازمة تماماً على إعادة العلاقات مع دمشق، ويجب على المعارضة السورية أن تتكيف مع هذا الواقع. وفي هذا الإطار يجب على المعارضة أن تسعى وراء العثور على بلد بديل للهجرة، ووقف جميع أنشطتها السياسية والإعلامية داخل تركيا".

وأضافت الوكالة أن "الطرف السوري (المعارض) وافق في هذا اللقاء على طلب أنقرة مغادرة الأراضي التركية"، زاعمة أن "سالم المسلط رئيس الائتلاف المعارض اقترح الهجرة إلى السعودية، إلا أن عبد الرحمن مصطفى، رئيس الحكومة المؤقتة (الهيئة الإدارية لتقديم الخدمات في المناطق الواقعة تحت الوصاية التركية في شمال سورية) اقترح الأردن؛ وعلى الرغم من أنه اعترف بأن أنشطتهم ستكون محدودة أيضاً هناك"، حسب تعبيرها.

وقال رئيس "الائتلاف السوري المعارض"، اليوم الإثنين، إن "من يسهل عليه قتل المدنيين والأطفال يسهل عليه الكذب والتضليل"، مشدداً على أنه "في الوقت الذي كان فيه نظام الأسد والمليشيات الطائفية الإيرانية يقتلون السوريين ولا يزالون، احتضنت تركيا الملايين منهم ولا تزال"، مؤكداً على "عمق العلاقة التاريخية بين الشعبين السوري والتركي"، وفق الدائرة الإعلامية للائتلاف.

ولفت المسلط إلى أن "الأيام القادمة ستثبت كذب وسائل الإعلام الإيرانية التي امتهنت الكذب والتلفيق على مدار السنين السابقة"، منوهاً بأن "الاجتماع الأخير الذي جرى مع وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو جرى فيه التأكيد على استمرار تركيا بالوقوف إلى جانب الشعب السوري وقضيته العادلة في تحقيق الحرية والكرامة والديمقراطية".

وكان المسلط قد شدد في تغريدة له اليوم الإثنين، على حسابه الرسمي في "تويتر"، على أن "تركيا أعلنت لنا بوضوح دعمها لتطلعات الشعب السوري وفق القرار 2254 ووقوفها مع قضيته العادلة"، مضيفاً أن "إعلام نظام الأسد وحلفائه يبث الشائعات المسمومة الرامية إلى عزل الشعب السوري عن أشقائه وداعميه، إذ اختلق أحاديث مضللة ادعى أنها جرت في اجتماعنا مع وزير الخارجية التركي".

والتقى سالم المسلط رئيس "الائتلاف الوطني السوري" إلى جانب رئيس "الحكومة السورية المؤقتة" عبد الرحمن مصطفى، ورئيس "هيئة التفاوض السورية"، بدر جاموس، بوزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو، الأربعاء الفائت، في مقر وزارة الخارجية بالعاصمة أنقرة.

وكان رئيس "هيئة التفاوض السورية"، بدر جاموس قد أكد في حوار مع "العربي الجديد"، اليوم الإثنين، أن وفد المعارضة السورية الذي التقى قبل أيام وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو في العاصمة التركية أنقرة، قد "لمس مواقف إيجابية" منه.

وأضاف: "كان الحديث واضحاً وصريحاً، وعبّرنا عن مخاوف وقلق المعارضة من أي عملية تخرج عن إطار قرارات مجلس الأمن، خصوصاً القرار 2254"، مشدداً على أن وزير الخارجية التركي أكد خلال اللقاء أن بلاده مع تنفيذ القرار الدولي 2254"، وأنها "لن تخذل الشعب السوري والمعارضة السورية".

المساهمون