العراق: أنصار الصدر إلى الحدود الأردنية للاعتصام دعماً لغزة

العراق: أنصار الصدر إلى الحدود الأردنية للاعتصام دعماً لغزة

20 أكتوبر 2023
خرج العديد من التظاهرات الداعمة لقطاع غزة في العراق (أحمد الرباعي/فرانس برس)
+ الخط -

توجّه المئات من أنصار "التيار الصدري" في العراق، اليوم الجمعة، نحو الحدود مع الأردن للاعتصام دعماً لغزة، مؤكدين أن اعتصامهم سيستمرّ حتى فك الحصار عن القطاع.

وكان زعيم التيار مقتدى الصدر، قد دعا، في كلمة له، مساء أمس الخميس، الشعوب العربية والإسلامية إلى الاعتصام على الحدود مع إسرائيل، "من دون أي سلاح"، احتجاجاً على ما يجري في قطاع غزة، ومناصرة للشعب الفلسطيني، حتى فك الحصار، وإيصال بعض المعونات الطبية والغذائية شمال غزة وجنوبها، مؤكداً أنه لا يمانع في تفتيش المعتصمين من قبل طرف محايد مثل الأمم المتحدة.

ونقلت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع مصورة لمئات العراقيين المدنيين، وهم يتوجهون بالحافلات نحو الحدود الأردنية، تلبية لدعوة الصدر.

وقال عضو "التيار الصدري" علي العبادي، إن "التحرك نحو الأردن هو تلبية لدعوة الصدر، الذي يسعى بكل جهده لدعم الشعب الفلسطيني"، مبيناً لـ"العربي الجديد"، أنّ "اعتصامنا سلمي، وإذا سمحت لنا السلطات الأردنية، سنتجه نحو حدودها مع الأراضي الفلسطينية المحتلة، دعماً لإخواننا الفلسطينيين".

وشدد على أن "القضية الفلسطينية هي قضية الأمة ولن نتخلى عنها"، قائلاً: "سندعم غزة بكل ما نستطيعه، وسنواصل اعتصاماتنا حتى فك الحصار عنها".

ولم يكن التحرك نحو حدود الأردن من قبل أنصار "التيار الصدري" فقط، إذ نقلت منصات وحسابات على مواقع التواصل، صوراً لأنصار مليشيا "النجباء"، المرتبطة بإيران، وهم يتوجهون نحو الحدود.

كما دعت حركة تطلق على نفسها "حركة شباب القدس الثائر"، يرجح أنها تضم فصائل مسلحة عراقية، العراقيين إلى التوجه نحو حدود الأردن للاعتصام. وقالت في بيان نقلته وكالات أنباء عراقية محلية، مساء أمس الخميس: "بعد التوكل على الله ونصرة للقضية الفلسطينية، ندعو شبابنا الغيارى للتوجه إلى الحدود العراقية الأردنية تلبية لنداء القدس الشريف وغزة الصمود، بالتظاهر والاعتصام لحين الوصول إلى فلسطين من أجل تقديم الواجب الشرعي والأخلاقي بالدفاع عن قضية الإسلام الكبرى، وأهلنا في فلسطين، وليتسنى للقوافل الداعمة والمساندة العبور وإيصال النقص الحاصل بالماء والدواء والغذاء بسبب العدوان المتكرر الذي شنه الصهاينة بمعية الأميركيين".

ودعت الحركة، الشعوب الإسلامية في العالم إلى "التظاهر والاعتصام لرفع الحيف والظلم عن شعبنا في فلسطين، وللتعبير عن غضب شعبنا العراقي تجاه هذه المظالم والعدوان".

يجري ذلك في وقت يواصل طيران الاحتلال الإسرائيلي قصف مناطق واسعة ومتفرقة في قطاع غزة لليوم الرابع عشر على التوالي، من دون أي اعتبارات للمناطق المأهولة أو تلك التي لجأ إليها النازحون للاحتماء من نيران القنابل.

المساهمون