وفاة صحافي مصري شاب متأثراً بإصابته بفيروس كورونا

22 نوفمبر 2020
الصورة
الصحافي المصري الشاب محمود خالد (فيسبوك)
+ الخط -

 

توفي الصحافي المصري الشاب، محمود خالد، المحرر في قسم الرياضة بعدة مواقع إلكترونية، الأحد، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا، على خلفية احتجازه في أحد مستشفيات العزل التابعة لوزارة الصحة قبل أيام قليلة، وتدهور حالته الصحية بعد وضعه على جهاز للتنفس الصناعي.

وسجّلت مصر ارتفاعاً كبيراً في عدد إصابات فيروس كورونا خلال الأيام الأخيرة، إذ أعلنت وزارة الصحة منتصف ليل السبت تسجيل 358 حالة جديدة، وهو الرقم الأعلى للحالات اليومية منذ شهر يوليو/تموز الماضي، ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة إلى 112676 حتى الآن، وحالات الوفيات إلى 6535 بعد تسجيل 14 حالة جديدة.

وكان رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، قد وجه الأجهزة المعنية بتشديد الحملات على الأماكن المخالفة للإجراءات الاحترازية في مواجهة أزمة تفشي فيروس كورونا، وتطبيق العقوبات (الغرامات) المقررة في القانون، وقرارات مجلس الوزراء في هذا الشأن.

 وحذّر من أن الموجة الثانية من انتشار الفيروس ستكون أشد خطراً من سابقتها، ما يوجب العمل على تفادي الانزلاق إلى هذا المنحنى الخطير.

ودعا مدبولي المواطنين إلى ضرورة الالتزام بتطبيق كافة الإجراءات الوقائية للتصدي لانتشار الفيروس كالتباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامات، مع متابعة تطبيق مختلف الجهات هذه الإجراءات بشكل صارم في مواقع العمل والإنتاج، في ضوء ما تشهده مصر مؤخراً من زيادة في عدد الوفيات والإصابات الناجمة عن فيروس كورونا، وتعرض العديد من دول العالم لموجة ثانية من الوباء.

المساهمون