منع محامي الصحافي الروسي المعتقل إيفان سافرونوف من التواصل معه

منع محامي الصحافي الروسي المعتقل إيفان سافرونوف من التواصل معه

26 يوليو 2021
اتهام محامي سافرونوف بالإفصاح عن سرية التحقيق (أندريه فاسيلييف/TASS)
+ الخط -

ذكرت صحيفة "إر بي كا" الروسية، اليوم الإثنين، أن لجنة التحقيق الروسية استجوبت الصحافي السابق، مستشار مدير مؤسسة الفضاء الروسية "روس كوسموس"، إيفان سافرونوف، المعتقل في قضية يواجه فيها تهمة "الخيانة العظمى"، في إطار قضية أخرى متعلقة بـ"الإفصاح عن سرية التحقيق" والمتهم فيها محاميه إيفان بافلوف.  

وأوضحت قناة بافلوف على "تلغرام" أن هذا يعني أن سافرونوف لن يعود بإمكانه التواصل مع محاميه، حيث إن بافلوف لا يحق له التواصل مع الشهود في قضيته واستخدام وسائل الاتصالات.  

وكتب القائمون على قناته: "في الأسبوع الماضي، تم استجواب إيفان سافرونوف كشاهد في قضيتي الجنائية. ولما كان من بين القيود المفروضة علي كإجراءات احترازية من قبل محكمة باسماني الحظر على التواصل مع الشهود في قضيتي الجنائية، يعني ذلك أنه لن يعود بإمكاني التواصل مع موكلي. هكذا هي التنافسية والتكافؤ بين الأطراف".  

ويعمل في قضية سافرونوف بضعة محامين آخرين، بمن فيهم يفغيني سميرنوف ودميتري كاتشيف ودانييل نيكيفوروف وسيرغي ماليوكين، لم يتم استجوابهم في قضية بافلوف، وفق ما أوضحه سميرنوف لـ"إر بي كا". 

من جهته، قال محامي بافلوف، ألكسندر ميليشكو، للصحيفة إن "خلق الخلاف المحتمل بين المتهم ومحاميه تكتيك تحقيقي قديم، إذا جاز التعبير"، رافضا الإدلاء بمزيد من التعليقات بسبب توقيعه على إقرار عدم الإفصاح. 

وكان فريق المحامين الروسي "كوماندا 29"، الذي تولى الدفاع عن سافرونوف، قد أعلن في وقت سابق من يوليو/تموز الجاري عن تعليق نشاطه خشية الملاحقة الجنائية بحق أعضائه مع استمرار المحامين في مباشرة عملهم بصفة شخصية. 

يذكر أن سافرونوف اعتقل في يوليو/تموز 2020، بتهمة التعاون مع الاستخبارات التشيكية، ومنذ ذلك الحين كان يتم تمديد حبسه مرة تلو الأخرى.  

وبحسب رواية الادعاء، فإن الاستخبارات التشيكية جندت سافرونوف عام 2012، وسلم عميلها بيانات سرية حول التعاون العسكري- التقني الروسي مع أحد البلدان الأفريقية الشرق أوسطية في عام 2017 بواسطة شبكة الإنترنت. 

المساهمون